فيروسات الأدينو ومتلازمة هبوط إنتاج البيض

مشاهدة الكل
فيروسات الأدينو ومتلازمة هبوط إنتاج البيض

عزلت فيروسات الأدينو من طيور الدجاج وأجنة بيضها وتم التأكد منها عن طريق اختبار خواصها البيوكيميائية والبيولوجية، مع أن بعض الفيروسات التي عزلت من طيور لم يظهر عليها أية أعراض سريرية، وأول عزولة فيروسية تم الحصول عليها من طائر الفري المصاب بوباء تنفسي.

تسبب بعض فيروسات الأدينو في الدجاج عدة أمراض مثل: التهاب الكبد- فقر الدم – النزف- أعراض تنفسية متوسطة- انخفاض في إنتاج البيض- التهاب البنكرياس عند الدجاج الفرعوني- التهاب المفاصل عند الدجاج.

تقسم فيروسات الأدينو إلى ثلاث مجموعات:

  1. المجموعة الأولى: وتضم فيروسات الأدينو الطيرية (التقليدية) وهي تشترك بمولد ضد مشترك، وقد عزلت من الدجاج والحبش والفري والحمام وطيور أخرى، وأهم الأمراض التي تسببها هذه المجموعة: التهاب الكبد ذو الأجسم المندمجة (المشتملات).
  2. المجموعة الثانية: وتضم عدة فيروسات المسببة للأمراض التالية (التهاب الأمعاء النزفي في الحبش، مرض الطحال الرخامي عند الفزان، تضخم الطحال في دجاج اللحم).
  3. المجموعة الثالثة: وهي التي ينتمي إليها فيروس تناذر هبوط إنتاج البيض.

الصفات العامة لفيروسات الأدينو:

هي فيروسات غير مغلفة تمتلك حمضا نوويا DNA مضاعف السلسلة تقيس (70-90) نانومتر، تتكاثر داخل النوى مخلفة أجساما مندمجة قاعدية، وعند إنمائها على بيض الدجاج من خلال حقنها في الكيس المشيمي اللقانقي تظهر أعراضا على جنين البيضة مثل الاحتقان والنزف والتقزم والالتواء ويظهر على غشاء الكيس المحقون لويحات صغيرة داكنة، وتسبب التهاب كبد الجنين وتنكرزه.

متلازمة هبوط إنتاج البيض:

تعريف:

مرض فيروسي يصيب الدجاج في جميع الأعمار ولا تظهر الأعراض إلا عند الدجاج البالغ فقط (25-35) أسبوعا، وتتميز الأعراض بهبوط حاد في إنتاج البيض، وتغير شكل البيضة، وانخفاض قيمتها الغذائية، وتغير لون القشرة، ويسببه فيروس من المجموعة الثالثة من فيروسات الأدينو كما مر معنا.

الوبائية:

ينتشر هذا المرض في بعض بلدان العالم، وقد اكتشفت أضداده في أفواج الدجاج في سورية، ويصيب هذا المرض الدجاج فقط وتظهر أعراضه فقط عند الدجاج البياض ويكون أشد تأثيرا على أمات الفروج ودجاج البيض البني.

انتقال العدوى:

ينتقل المرض أفقيا بالتماس المباشر وغير المباشر عن طريق المياه الملوثة بالفيروس، وعن طريق أعشاش وضع البيض.

كما ينتقل عموديا عن طريق البيض، وتصاب الصيصان الفاقسة ولكنها لا تنشر العدوى، وتبقى دون أن تظهر عليها أية أعراض إلى أن يبدأ إنتاج البيض وذلك في عمر ما بين 26-35 أسبوعا.

وتعد العدوى العمودية أكثر أهمية من العدوى الأفقية، وتلعب قشرة البيض وأعشاش البيض، وإفرازات الجهاز التنفسي دورا في نشر العدوى.

الأعراض:

تبدأ الأعراض في الظهور عندما يصل إنتاج البيض إلى 50%، وتتجلى في غياب صباغ قشرة البيض (ويكون ذلك أوضح عند البيض البني) وبعد ذلك ترق القشرة وقد تأكلها الطيور فيشاهد البيض عديم القشرة.

ينخفض إنتاج البيض بشكل حاد بعد حوالي 36 ساعة، ويزداد عدد البيض المشوه ويلاحظ سهولة تكسره، لا يصل الدجاج إلى قمة الإنتاج وقد تلاحظ الأعراض بعد الوصول لقمة الإنتاج، يظهر البيض مخططا مع تقدم الحالة بسبب غياب اللون من بعض أجزاء القشرة واتساع مسامها.

تظهر في بعض الأحيان عند بعض الطيور أعراضا عامةً كانحطاط عام وفقدان شهية وازرقاق العرف والداليتان كما يتعكر ألبيومين البيض ويصبح قوامه مائيا.

يصل معدل انخفاض إنتاج البيض من 30-50% ويستمر المرض من 6-7 أسابيع بينما يستمر هبوط الإنتاج بين 4-5 أسابيع ويتم الشفاء بعد ذلك بحوالي 2-3 أسابيع، وقد يستمر هبوط الإنتاج لعدة أشهر في حال وجود ظروف قاسية كالإنهاك والتربية السيئة والأمراض الثانوية، وتكون نسبة نفوق الصيصان الفاقسة من بيض مصاب مرتفعة وينخفض معدل نموها ويقل استهلاكها للعلف.

الأعراض التشريحية:

  • خمول المبايض وضمور قناة البيض هي أكثر الآفات مشاهدة وأحيانا لا تكون موجودة.
  • يتوذم الرحم أحيانا وتتجمع ارتشاحات في جيب غدة تكوين قشرة البيض.
  • يتضخم الطحال أحيانا.
  • سقوط البيض في التجويف البطني.

التشخيص:

حقليا يصعب الوصول إلى تشخيص حقلي من خلال الأعراض ولكن ملاحظة بيض ذي قشرة رديئة من طيور سليمة في قمة الإنتاج يعطينا مؤشرا جيدا على الإصابة.

يتم الكشف مخبريا بالزرع على أنسجة مأخوذة من الصيصان الخالية من الفيروس وتجرى عليها اختبارات مصلية، وإجراء اختبارات التلازن والإليزا واختبار الأجسام الومضانية غير المباشر للكشف عن معدلات الأضداد في مختلف الأعمار وخاصة في قمة الإنتاج.

المناعة والتحصين:

لقاح معطل محضر من العترة ويعطى بعمر 14-16 أسبوعا.

المصدر: كتاب أمراض الدواجن د محمد العمادي/ د محمد الفاضل جامعة حماه… بتصرف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *