تربية النحل

مشاهدة الكل
تربية النحل

Honeybee collecting pollen from yellow flower

تدعى عملية كنس النحل من بيئته الطبيعية وتربيته بالاقفاص باستعمال الطرق العلمية والتقنيات الحديثة باستزراع النحل أو تربية النحل. وتبعا لطقس بلادنا فإن النحل الهندي أكثر ملائمة للتربية. هذا النوع من النحل صغير الحجم، لونه ذهبي مع خطوط بيضاء. وهي غالبا ما تعيش في حفر الأشجار في غرف متوازية عديدة. يكون مدخل البيت عبر ثقوب مرتبة متوازية. ويمكن تقليد ذلك في تربية النحل العلمية بصناعة قفص بنفس الطريقة. وتسمى تربية النحل بهذه الطريقة باستزراع النحل.

الضرورات

يمكننا الحصول على العسل من مصادر طبيعية لذا فلماذا نربي النحل؟ سنذكر لكم في ما يلي الفوائد الاساسية من تربية النحل:

  • عادة ما يتم تدمير خلية النحل أثناء الحصول على العسل منها. وبنفس الوقت تموت الكثير من النحلات، ويتم تخريب البيوض وقتل صغار النحل ايضا. ويتناقص بذلك عدد النحلات يوما بعد يوم. في هذه الأيام وبسبب استخدام المبيدات الحشرية فإن عدد النحلات يتناقص بشكل مشؤوم ومستمر. وانتاج المحاصيل يتناقص ايضا بسبب استعمالها. فيمكننا من خلال تربية النحل بالطرق الحديثة أن نزيد عدد النحلات.
  • نحن نستعمل عسل خلية النحل المخزون كغذاء للاستهلاك. فالعسل مغذ جدا بالاضافة لكونه يساعد على الوقاية من مختلف الامراض المؤذية. يتم جمع العسل بالحالات التقليدية من خلال استخلاصه من خلية النحل. ولا يمكننا بهذه الطريقة أن نجمع كل العسل من الخلية ويبقى العسل أيضا ممزوجا بالشمع، والبيوض ومختلف أنواع النفايات الأخرى. ولكن في التربية الحديثة للنحل يمكننا جمع كامل العسل الطازج والنقي من الخلية.
  • يمكننا الحصول على الشمع بالطرق الطبيعية (خلايا برية) أما بالطرق الحديثة فالشمع لا يكون متوفرا. ولا يمكن الحصول على الشمع دون تدمير الخلية. ويستغرق الأمر فترة طويلة لبناء خلية اخرى. أما في الطرق الحديثة فتبقى الخلية دون ضرر. فبعد جمع العسل من الخلية يمكن للنحلات أن تجمع العسل ثانية. بالمحصلة يمكننا إنتاج عسل أكثر في زمن أقل.
  • تجمع النحلات اثناء تنقلها بين المحاصيل حبوب الطلع التي تساعد على إنتاجية المحصول. فإذا وضعنا اقفاص النحل بالقرب من محصول ما فإننا سنحصل على زيادة في إنتاجية كل من المحصول والعسل في نفس الوقت.
  • تعتبر تربية النحل من الصناعات المنزلية. فقد تكون مصدرا هاما للتوظيف. وبالنسبة لسكان الأرياف الفقيرة يمكن ان تكون مصدرا إضافيا للدخل.

البيئة الملائمة:

المكان المخصص لقفص النحل يجب أن يكون في الظل وجاف وتتوفر بجانبه وسائل تغذية ملائمة. ويمكن أن تتم زراعة بعض الأشجار الموسمية بالقرب من القفص. وهذا المكان يجب أن يكون بعيدا عن الأصوات المرعبة وأي نوع من أنواع الدخان. قفص النحل يمكن أن يكون مصنوعا من القصب أو الخشب.

المشاكل والأمراض:

يمكن أن يصيب النحل العديد من الأعداء أو الأمراض. سنذكر هنا أكثر نوعين من الأعداء شيوعا. أثناء الظروف الرطبة يمكن أن يصاب النحل ب خنسفاء الشمع. ويمكن تمييز المرض من خلال رؤية طبقة تشبه شبكة العنكبوت تغطي الخلية. يمكن الوقاية من ذلك

من خلال المحافظة على القفص نظيفا مرتبا وتغييره بشكل مستمر. ويمكن أن تستعمل برمنغنات البوتاسيوم للوقاية منها. يجب أن يغلق باب القفص خلال الليل ويفتح ثانية في النهار.

المرض المؤذي الثاني للنحل هو حلم القصبات (Acarine). تبدو أجنحة النحلات المصابة بشكل حرف A وتتحرك باستعمال صدرها. حجرة النحلات المصابة بالمرض تبدو صفراء اللون. وتتحرك النحلات هنا وهناك بشكل منفصل. يمكن أن تصبح النحلات في العديد من الأقفاص مشلولة. الملكات المصابات تتوقف عن وضع البيوض. العلاج الوحيد لهذا المرض هو نشر بخار ميثيل سوليسيد ضمن القفص.

This page is also available in: enEnglish

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.