أساسيات في تربية الخيول

مشاهدة الكل
أساسيات في تربية الخيول

 

يمكن لتجربة تربية الخيول أن تكون ممتعة وذات مردود مادي وبغض النظر عن الهدف من امتلاك الخيل سواءً كان من أجل متعة الركوب أو المنافسة في السباق وحتى الاحتفاظ بالخيل كحيوان أليف يمكن أن يكون الخيل رفيق رائع ونشاط رياضي مفيد.

هناك العديد من المسؤوليات المهمة التي ترافق تملك لخيل. فتملك الخيل هو التزام ذو أمد طويل ويتطلب وقتاً وجهداً كبيرين بالإضافة إلى كونه باهظ التكاليف.

يوجد في تربية الخيل متطلبات أساسيات لإبقاء الخيل في حالة صحية وهناء. هذه المتطلبات الأساسية تشمل إطعام كاف ومناسب وماء، مأوى، مساحة للتمرين، صحبة، رعاية صحية وعلاج من الأمراض أو الإصابات.

سنذكر فيما يلي المتطلبات الرئيسية من أجل رعاية الخيول:

التغذية:

يجب أن يتوفر للخيول كميات مناسبة من غذاء ذو جودة مناسبة تقدم على شكل أعلاف مالئة (مرعى، تبن) من أجل المحافظة على حالة جسدية جيدة. الكمية التي ينصح بها هي 1-2 كيلو لكل 100 كغ وزن حي. قد تحتاج إلى المتممات العلفية إذا كان الخيل في حالة عمل منتظم أو إذا لم يكن هناك مرعى كاف وتبين أن الخيل يخسر من وزنه. كما يجب توفير مصدر للملح كي يلعقه أو حجر ملح في الحظيرة. راجع طبيبك البيطري لمعرفة المتممات المناسبة للعلف، تعتبر بقايا جز المرج أو أي نوع من بقايا الطعام غير مناسبة كعلف للخيول بل إنها قد تسبب المرض لها.

وزن الخيل متطلبات الخيل من العلف يومياً
مهر 200 – 350كغ 3- 7 كغ
350-500كغ 7-10كغ
500-650كغ 10-13كغ
فوق 650 كغ فوق 13 كغ

 

الماء:

يجب أن يتوفر الماء النظيف بشكل دائم. يفضل استعمال وعاء كبير أو المشارب المزودة بآلية تعبئة أوتوماتكية. إذا تم استخدام أوعية كبيرة فيجب أن يتم تفقدها وملئها وتنظيفها بشكل يومي. كما يجب تفقد المشارب الآلية بشكل دوري. الدلاء ليست مناسبة كمصدر للماء لأنه من السهل طرحها أرضاً. قد يستهلك وسطياً الخيل 25 ليتراً من الماء يومياً في الجو الحار وإذا كان وزن الخيل فوق 650 كغ فيرتفع استهلاكه من الماء إلى 45-25 ليتر من الماء يومياُ.

المأوى:

تحتاج الخيول إلى حماية من الشمس الحادة، الرياح، الأمطار. يمكن اعتبار المسقوفات والأشجار مآوٍ مناسبة. كما يمكن استخدام رداء مقاوم للماء من أجل حماية الخيل من الجو البارد ولكن يجب تفقده بشكل يومي للتأكد من أنه لا يحتك بشكل مزعج أو يرشح أو يسرب الماء.

مساحة للتمرين:

يجب أن يتوفر للخيول مساحة كافية للمشي والركض مالم تكون هناك برامج تمرين يومية. قد تحتاج الخيول المريضة إلى البقاء في الحظيرة تحت إشراف الطبيب البيطري. يكون تقييد الخيل مقبولاً لفترات قصيرة فقط كما تتطلب مراقبته وملاحظته بشكل يومي كما يجب توفير كميات جيدة من العلف وماء ومعدات مناسبة للربط وأرض مستوية. يجب عدم تقييد الخيول لفترات طويلة.

السور:

يجب أن يكون سياج السور في حالة جيدة ولا يسبب الأذى ويمنع هروب الخيول. يجب إزالة النفايات والأعشاب الضارة بشكل دوري لمنع حدوث إصابة في الخيل. يجب الانتباه إلى ما يشكل خطر على الحيوان مثل الأسلاك غير المثبتة أو وجود خيول مجاورة قد تثير الخيل ويؤذي نفسه بسبب السياج.

الصحة العامة:

  • الحوافر:

يجب تشذيب الحوافر من قبل شخص محترف كل 6-8 أسابيع لمنع حدوث تشقق أو أن يصبح الحافر طويل بشكل كبير مما يسبب إزعاجاً للخيل. يتم تركيب الحدوات فقط في حالة ركوب خيل السير على أرض قاسية أو صخرية.

  • الأسنان:

يجب فحص أسنان الخيل من قبل اختصاصي بأسنان الخيل مرة واحدة على الأقل في السنة وذلك بالنسبة للخيل التي تربى في الحظائر. إذا لم يتم علاج أسنان الخيل فقد تصبح حادة وتسبب ألما وجروحا في الفم. الخيول التي يقل عمرها عن خمسة سنوات أو التي تتغذى على الحبوب تحتاج إلى فحص أسنان مرة على الأقل كل 3-6 أشهر.

  • مكافحة الديدان:

يجب معالجة الخيل من الديدان بشكل دوري وخاصة ديدان المعدة والأمعاء. تحتاج بعض معالجات الديدان لتكرارها كل ستة إلى ثمانية أسابيع. يجب اتباع تعليمات الشركة المصنعة للدواء لأن وتيرة وكمية العلاج تختلف من شركة إلى أخرى. إن تخفيض تراكم الروث في حظيرة خيلك يعتبر أحد الطرق السهلة لخفض تلوث المراعي بالديدان.

  • اللقاحات:

يجب على الطبيب البيطري أن يقوم بتلقيح الخيل ضد أمراض مثل الكزاز، المرض الفيروسي التنفسي، خناق الخيل (تسببه المكورات العقدية).

  • مراقبة الحالة الجسدية:

يجب ألا يكون الخيل سميناً جداً ولا نحيفاً جداً وقياساً على ذلك فإن كانت أضلاع الخيل ظاهرة فيعتبر الخيل نحيفاً جداً. إذا كان الكفل دائرياً والعنق ذو حافة عالية عندها يعتبر الخيل سميناً جداً. الأضلاع النموذجية يجب أن يتم تحسسها دون رؤيتها. ويجب ألا تكون حالة جسم الحيوان أقل من المقاييس المعترف بها.

 

  • إلتهاب الصفائح (العرج):

يمكن لبعض الخيول التي تصبح سمينة بشكل كبير أن تصاب بالتهاب الصفائح الحساسة وبشكل خاص الخيول صغيرة الحجم. وهي حالة يصبح فيها الحافر مؤلماً جداً وقد يصبح غير قابل للعلاج وقد تؤدي هذه الحالة إلى إعدام الخيل. يجب طلب استشارة الطبيب البيطري إذا ظهر العرج أو عدم ارتياح الخيل.

  • المغص:

يستخدم تعبير المغص لوصف مجموعة من المشاكل التي تتعلق بالقناة الهضمية للخيل. يمكن للمغص أن يكون مؤلماً جداً وقد يكون له نتائج وخيمة جداً بما فيها النفوق. تشتمل الأعراض على الاستلقاء أو التقلب بشكل مستمر، صرير الأسنان، القلق، الركل بشكل متكرر أو النظر إلى الجوانب أو الأطراف. إذا كان هناك شك بان الخيل يعاني من مغص فيجب إحضار الطبيب البيطري بشكل عاجل.

  • الرفقة:

تعتبر الخيول حيوانات قطيع وتحتاج إلى رفقة الحيوانات الأخرى أما في الحظيرة نفسها أو بحظيرة مجاورة. فامتلاك خيل وحيد لا يستطيع أن يرى أحصنة أخرى قد يؤدي إلى مشاكل سلوكية في الحظيرة أو عند الركوب للتجول.

  • المراقبة:

يجب تفقد الخيل بشكل دقيق على الأقل يومياً للتأكد من وجود ما يكفي من الماء والعلف وأن الحيوان ليس مجروحاً أو مريضاً. اطلب الطبيب البيطري إذا كان هناك جروح أو مرض. إذا كان هناك تعامل يومي مع الخيل فذلك سيسهل التحكم به عند حضور فني تشذيب الحوافر أو الطبيب البيطري.

  • الفحول:

من الصعب التحكم بالفحول كما أنها ليست مناسبة كحيوانات مرافقة. يجب خصي كل ذكور الخيل إلا إذا كان هناك نية لاستخدامها في التناسل لأنه من السهل التحكم بذكور الخيل المخصية وإناث الخيل مقارنة مع الفحول.

  • التنسيق:

إذا لم يعد هناك بالإمكان الاحتفاظ بالخيل فيجب عليك أن تجد من يعتني به أو أن تبيعه أو حتى إعدامه من قبل البيطري. يفضل أن يتم التخلص من الخيل بدلاً من إهماله وبالتالي تعريضه للأذى بسبب الإهمال. يمكن بيع الخيل بشكل فردي عبر صديق أو من خلال معاملة ورقية أو يمكن أخذ الخيل إلى مزاد علني لكي يباع.

  • الركوب:

إذا كان الخيل قابلاً للركوب فانتسابك إلى نادي الفروسية سوف يساعدك على تعلم ركوب الخيل بشكل صحيح وهذا سيجعلك تستمتع بركوب خيلك. إذا كانت خبرتك في ركوب الخيل ضعيفة أو معدومة يجب أن تطلب خبرة مدرب ركوب خيل أو نادي فروسية أو مؤسسة ركوب خيل. يعتبر شراء معدات ركوب خيل مناسبة أمرا ضروريا لضمان سلامتك وسلامة خيلك. قم باستشارة ورش تصنيع السروج المحلية أو مدرب الركوب للحصول على المعلومات الصحيحة حول معدات ركوب الخيل المناسبة لك ولخيلك.

  • التناسل:

إن استيلاد الخيل عملية مكلفة وطويلة كما أنها تتطلب منشآت متخصصة كما يجب ألا تكون عشوائية ويجب أن تتم بإشراف أو من قبل أشخاص ذوي خبرة.

الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار قبل شراء خيل:

  • هل بإمكانك توفير كل ما ذكر سابقاً؟
  • كم من الوقت والمال أنت على استعداد أن تنفقه في تربية الخيل؟ فتربية الخيل تتطلب التزاما كبيرا بالإضافة إلى أنها مكلفة.
  • هل لديك منشاة مناسبة لتربية الخيل التي يجب أن تكون ذات سياج جيد ويستطيع الخيل أن يتمرن بحرية فيها، هل تحوي مرعى جيد أو مصادر غذائية جيدة، هل هو قريب من مسكنك بشكل يمكنك زيارة الخيل بشكل يومي؟
  • هل تملك ما يكفي من المال لإطعام الخيل عندما تصبح المراعي غير مناسبة؟
  • هل تستطيع أن تشتري معدات أساسية مثل السرج وملحقاته من بطانية – رسن – لجام- عدة تنظيف خيل – معالف ومشارب – ثياب لركوب الخيل والتي تتضمن قبعة قاسية وجزمات؟ كما يجب أن تشمل التكلفة الاشتراك في نادي فروسية أو دروس في ركوب الخيل.
  • قبل أن تشتري أي خيل يجب أن تقوم بأخذ موعد مع طبيب بيطري ليقوم بفحصه قبل الشراء، وقد يكون هذا الاجراء مكلفاً ولكنه قد يحميك من شراء خيلا مريضا أو أنه يعاني من عرض غير مرغوب. اصطحب معك شخص خبيرا في الخيول إن أمكن من أجل اختيار الخيل المناسب ومن الأفضل أن تحتفظ بالخيل لفترة تجريبية للتأكد فيما إذا كان الخيل مناسباً لك أما لا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.