مقاييس جمال الحصان العربي

مشاهدة الكل
مقاييس جمال الحصان العربي

 

تكوينة الحصان العربي وفقا لمقاييسنا بالنسبة للسلالات

The purebred Arabian horse is striking. An Arabian’s most identifiable characteristics are its finely chiseled head, dished face, long arching neck and high tail carriage. Its entire appearance exudes energy, intelligence, courage and nobility. Every time an Arabian moves in its famous “floating trot,” he announces to the world his proud, graceful nature.

الحصان العربي الأصيل هو كائن مذهل، وأكثر صفاته تميزا هو شكل الرأس المنحوت بانسيابية، ووجهه المقعر، ورقبته الطويلة المنحنية والذيل المنتصب للأعلى. فمظهره العام يضج بالطاقة والعبقرية والشجاعة والنبل. وكل ما يتحرك الحصان بمشيته المشهورة (الخبب الطافي) فهو يبدي للعالم طبيعته الفاخره وخيلاءه.

In general, Arabians have a short, straight back (usually one less vertebra than is common with other breeds), perfect balance and symmetry, a deep chest, well-sprung ribs, strong legs of thick density and a more horizontal pelvic bone position.

بشكل عام تمتلك الخيول العربية ظهرا مستويا (عادة ما تكون الفقرات أقل من باقي السلالات المشابهة)، وتوازن تام وتناظر، قفص صدري عميق وأضلاع نابضية جيدة، أرجل قوية ذات كثافة عالية وكفل أفقيّ توضع العظام.

Five key elements distinguish type

خمسة معايير تستخدم لتمييز النمط:

(descriptions in italics are quoted from the Breed Standards found in the Arabian Chapter of the USEF Rule Book):

(المواصفات المدرجة بالخط المائل تم اقباسها من مقاييس السلالة الموجودة في فصل الحصان العربي لكتاب USEF):

Head – Comparatively small head, profile of head straight or preferably slightly concave below the eyes; small muzzle, large nostrils, extended when in action; large, round, expressive, dark eyes set well apart (glass eyes shall be penalized in Breeding classes); comparatively short distance between eye and muzzle; deep jowls, wide between the branches; small ears (smaller in stallions than mares), thin and well-shaped, tips curved slightly inward

الرأس: صغير نسبيا بالمقارنة ويكون المقطع الجانبي للرأس مستويا أو لديه تقعراً بسيطاً ومقبولاً تحت العينين، مخطم صغير، فتحات أنف كبيرة، تتوسع أثناء الجهد، كبيرة ومستديرة ومعبرة، عيون غامقة اللون تتوضع بتجانس بعيدة عن بعضها (العيون الزجاجية قد تكون عاقبة للأجناس المتناسلة)، هناك مسافة قصيرة نسبيا بين المخطم والعين، الفك عميق وعريض المسافة بين فرعيه، آذان صغيرة (تكون أصغر بالفحول عن الأفراس)، رقيقة ومتجانسة وحوافها منحنية قليلا للداخل.

Neck – long arched neck, set on high and running well back into moderately high withers

الرقبة: طويلة مقوسة، مرتفعة قليلا وتنحدر بانسياب وتوسط للخلف باتجاه أعلى الكاهلين.

Back – short back

الظهر: قصير.

Croup – croup comparatively horizontal

الكفل: أفقي نسبيا.

Tail – natural high tail carriage. Viewed from rear, tail should be carried straight

الذيل: عال التوضع بشكل طبيعي. يظهر من الجانبين أن الذيل يجب أن يحمل بشكل مستو.

The above qualities identify type in the purebred Arabian horse. If the horse has these qualities and correct conformation, we have our ideal standard.

المواصفات المذكورة سابقا تميز الحصان العربي الأصيل. فإن كان الحصان يمتلك تلك المواصفات والتركيب الصحيح فنكون قد حصلنا على المقياس المعياري المثالي.

 

Arabian Horse History & Heritage

تاريخ وتراث الحصان العربي

Unparalleled beauty, a rich history and a unique ability to bond with their owners.

جمال لا نظير له، وتاريخ غني وقابلية فريدة على الارتباط مع مالكه.

For thousands of years, Arabians lived among the desert tribes of the Arabian Peninsula, bred by the Bedouins as war mounts for long treks and quick forays into enemy camps. In these harsh desert conditions evolved the Arabian with its large lung capacity and incredible endurance.

عاشت الخيول العربية لآلاف السنين بين قبائل الصحاري في شبه الجزيرة العربية، ورباها البدو كوسيلة للامتطاء في الحروب ذات المسافات البعيدة والغزوات السريعة على مخيمات العدو. أكسبت هذه الظروف القاسية الخيول رئات ضخمة السعة وتحملا خياليا.

Historical figures like Genghis Khan, Napoleon, Alexander The Great and George Washington rode Arabians. Even today, one finds descendants of the earliest Arabian horses of antiquity. Then, a man’s wealth was measured in his holdings of these fine animals. Given that the Arabian was the original source of quality and speed and remains foremost in the fields of endurance and soundness, he still either directly or indirectly contributed to the formation of virtually all the modern breeds of horses.

الشخصيات التاريخية مثل جنغيز خان، نابليون، الاسكندر الأكبر، وجورج واشنطن قد ركبوا الخيول العربية. حتى في حاضرنا، فإننا نجد الكثير من سلالات الخيول العربية الأوائل التي عاشت في العصور الغابرة. وقتها كانت تقدر ثروة الشخص بقدر اقتنائه لتلك الحيوانات النادرة. باعتبارالخيول العربية كانت مصدر الجودة والسرعة وبقيت الأكثر تحملا والأكثر أمانا في المضمار، فهي لا زالت تساهم بشكل مباشر أو غير مباشر في تشكيل كل سلالات الخيول الحديثة تقريبا.

 

The prophet Mohammed, in the seventh century A.D., was instrumental in spreading the Arabian’s influence around the world. He instructed his followers to look after Arabians and treat them with kindness. He said that special attentions should be paid to the mares because they insure the continuity of the breed. He also proclaimed that Allah had created the Arabian, and that those who treated the horse well would be rewarded in the afterlife.

كان للنبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم في القرن السابع اليد في انتشار سيطرة الخيول العربية حول العالم. فقد أرشد صحابته بالاعتناء بالخيول العربية ومعاملتها بلطف. فقد أمر بإيلائ الأفراس عناية خاصة كونها تضمن استمرارية هذه السلالة. وقد أكد أن الله قد خلق الخيول العربية ومن يعاملها بإحسان فإنه سيكافأ في الحياة الأخرى.

The severe climate required the nomads to share food and water, and sometimes even their tents with their horses. As a result, Arabians developed a close affinity to man and a high intelligence.

وقد أجبرت الطبيعة القاسية للمناخ البدو على مشاركة الطعام والماء، وحتى خيامهم مع خيولهم أحيانا قد يشاركونها أيضا. وكنتيجة لذلك فقد طورت الخيول العربية تقاربا حميما مع الانسان وذكاءا فائقا.

Over the centuries, the Bedouin tribes zealously maintained the purity of the breed. Because of their limited resources, breeding practices were extremely selective. Such practices, which eventually helped the Arabian become a prized possession throughout the world, have led to the beautiful athletic breed we know today, which is marked by a distinctive dished profile; large, lustrous, wide-set eyes on a broad forehead; small, curved ears; and large, efficient nostrils.

تمسك البدو عبر القرون بالحفاظ على نقاء هذه السلالة. وكانت إجراءات التناسل تجري بانتقائية بالغة بسبب مواردهم المحدودة. وهذه الاجراءات بالنتيجة أكسبت الخيول العربية مكانتها لتصبح أثمن الممتلكات حول العالم، وأنتجت السلالة الرياضية الجميلة التي نعرفها الآن والتي تتميز بالوجه المقعر (كمسقط جانبي)، والجبهة العريضة واللامعة ذات العيون المتوضعة ببعد متميز عن بعضها، آذان صغيرة ومنحنية وفتحات أنف كبيرة وفعالة.

Even today the purebred Arabian is virtually the same as that ridden in ancient Arabia. Arabians now display their athletic talents in a variety of disciplines from English to Western, with the Arabian positioned as the undisputed champion of endurance events.

وحتى اليوم فإن السلالة الصافية للخيول العربية نظريا هي ذاتها كما التي امتطيت في العصور القديمة. وهذه الخيول الآن تستعرض مواهبها الرياضية المختلفة في مختلف النشاطات من انكلترا حتى الغرب مع احتلال الخيول العربية البطولة التي لا تضاهى في سباقات التحمل.

If you’re looking for a companion who’ll be your partner in adventure or competition – and your friend for life – then an Arabian may be the horse for you.

فإن كنت تبحث عن مرافق يكون شريكا لك في مغامراتك أو منافساتك -وصديقك مدى الحياة- فعليك باقتناء خيل عربي.

Origin of the Arabian Horse

منشأ الخيول العربية:

When we first encounter the Arabian, or the prototype of what is known today as the Arabian, he is somewhat smaller than his counterpart today. Otherwise he has essentially remained unchanged throughout the centuries.

عندما امتلكنا الخيول العربية أو ما يسمى النماذج الأولية للخيول التي نعرفها اليوم، كانت إلى حد ما أصغر حجما من التي نراها اليوم. ولكن بالمقابل فقد حافظت بشكل عام ولم تتغير عبر تلك العصور والعقود.

Authorities are at odds about where the Arabian horse originated. The subject is hazardous, for archaeologists’ spades and shifting sands of time are constantly unsettling previously established thinking. There are certain arguments for the ancestral Arabian having been a wild horse in northern Syria, southern Turkey and possibly the piedmont regions to the east as well. The area along the northern edge of the Fertile Crescent comprising part of Iraq and running along the Euphrates and west across Sinai and along the coast to Egypt, offered a mild climate and enough rain to provide an ideal environment for horses. Other historians suggest this unique breed originated in the southwestern part of Arabia, offering supporting evidence that the three great riverbeds in this area provided natural wild pastures and were the centers in which Arabian horses appeared as undomesticated creatures to the early inhabitants of southwestern Arabia.

احتارت السلطات حول مكان نشوء الحصان العربي. وهذ الموضوع شائك جدا بالنسبة لعلماء الأحافير فالانجرافات والرمال المتحركة عبر العصور لا يمكن أن تهدأ وهي غير مستقرة لتسنح لنا فرصة تثبيت الآراء. جرت عدة جدالات عن أن أسلاف الخيول كانت خيولا برية في شمال سورية وجنوب تركيا والمناطق بين الجبلية في الشرق أيضا. فالمنطقة التي تمتد على الحافة الشمالية للهلال الخصيب بما فيها جزء من العراق وتمتد على طول نهر الفرات إلى الغرب عبر سيناء على طول ساحل مصر، كانت تؤمن مناخا معتدلا وأمطارا كافية لتأمين البيئة المثالية للخيول.

افترض تاريخيون آخرون أن هذه السلالة الفريدة قد نشات في الجزء الجنوبي الغربي من الجزيرة العربية معتمدين على دليل لوجود ثلاثة أسرّة نهرية كانت موجودة هناك لتؤمن المرعى البري الملائم في مركزها حيث ظهرت الخيول العربية كحيوانات غير مستأنسة بالنسبة لسكان جنوب الجزيرة العربية الأوائل.

Because the interior of the Arabian Peninsula has been dry for approximately 10,000 years, it would have been difficult, if not impossible, for horses to exist in that arid land without the aid of man. The domestication of the camel in about 3,500 B.C. provided the Bedouins (nomadic inhabitants of the Middle East desert regions) with means of transport and sustenance needed to survive the perils of life in central Arabia, an area into which they ventured about 2,500 B.C. At that time they took with them the prototype of the modern Arabian horse.

وبسبب جفاف شبه الجزيرة العربية  عبر حوالي 100000 عام فكان من الصعب وإن لم نقل من المستحيل أن تبقى الخيول في تلك الظروف القاحلة بدون وجود الانسان.

كان استئناس الجمل في الفترة حوالي 3500 قبل الميلاد وقد زود استئناسه البدوَ بوسائل للتنقل وحاجات البقاء في ظل مخاطر الحياة في مركز الجزيرة العربية المكان الذي احتوى مغامراتهم في فترة 2500 قبل الميلاد، وفي ذلك الوقت قام العرب باصطحاب النموذج الأولي من الحصان العربي المعاصر معهم.

There can be little dispute, however, that the Arabian horse has proved to be, throughout recorded history, an original breed, which remains to this very day.

ومها كانت الخلافات حول المنشأ فلا تزال سلالة الحصان العربي مثبتة أنها وضمن التاريخ المكتوب والمعروف أصلية وحافظت على هذا النقاء حتى يومنا هذا.

History does not tell us where the horse was first domesticated, or whether he was first used for work or riding. He probably was used for both purposes in very early times and in various parts of the world. We know that by 1,500 B.C. the people of the East had obtained great mastery over their hot-blooded horses, which were the forerunners of the breed that eventually became known as “Arabian.”

لم يخبرنا التاريخ متى تم استئناس الخيل الأول أو أين بدأ امتطاؤه لأول مرة. فقد استعمل للغايتين معا في أزمان باكرة جدا من التاريخ في مختلف أرجاء الأرض. تمكن الناس في الشرق من الحصول على سيطرة عظيمة على خيولهم ذات الدم الحار التي كانت في مقدمة السلالة التي -بالنتيجة- أصبحت تعرف بالخيول العربية.

About 3,500 years ago, the hot-blooded horse assumed the role of kingmaker in the East, including the Valley of the Nile and beyond, changing human history and the face of the world. Through him the Egyptians were made aware of the vast world beyond their own borders. The Pharaohs were able to extend the Egyptian empire by harnessing the horse to their chariots and relying on his power and courage. With his help, societies of such distant lands as the Indus Valley civilizations were united with Mesopotamian cultures. The empires of the Hurrians, Hittites, Kassites, Assyrians, Babylonians, Persians and others rose and fell under his thundering hooves. His strength made possible the initial concepts of a cooperative universal society, such as the Roman Empire. The Arabian “pony express” shrank space, accelerated communications and linked empires together throughout the eastern world.

قبل 3500 سنة تقريبا كانت الخيول ذات الدم الحار يظن أنها لها الدور في صناعة الملوك في الشرق، بما في ذلك وادي النيل وما خلفه، بالاضافة إلى تغيير التاريخ البشري ومعه وجه الأرض. وكان المصريون يعرفون العالم الواسع خلف حدودهم من خلالها. وتمكن الفراعنة من توسيع رقعة الامبراطورية المصرية من خلال شد الخيول بعرباتهم والاعتماد على قوتها وشجاعتها. وبمساعدتها قد تم اتحاد مجتمعات بعيدة مثل حضارة وادي الهندوس مع حضارة ما بين النهرين. فإمبراطوريات مثل الحوريين والحثيين والكيشيين والآشوريين والبابليين والفرس وغيرها قد نهضت وانهارت تحت حوافره الراعدة.

وقد مكنت قوته المبادئ الرئيسية للمجتمعات المتعاونة العالمية مثل الامبراطورية الرومانية. وقد قلص “تعبير المهر” مسافة التواصل ما بين المجتمعات ووصل الحضارات بعضها ببعض في أرجاء العالم الغربي.

This awe-inspiring horse of the East appears on seal rings, stone pillars and various monuments with regularity after the 16th century B.C. Egyptian hieroglyphics proclaim his value; Old Testament writings are filled with references to his might and strength. Other writings talk of the creation of the Arabian, “thou shallst fly without wings and conquer without swords.” King Solomon some 900 years B.C. eulogized the beauty of “a company of horses in Pharaoh’s chariots,” while in 490 B.C. the famous Greek horseman, Xinophon proclaimed: “A noble animal which exhibits itself in all its beauty is something so lovely and wonderful that it fascinates young and old alike.” But whence came the “Arabian horse?” We have seen this same horse for many centuries before the word “Arab” was ever used or implied as a race of people or species of horse.

وهذا الأثرالمذهل للخيول ظهر في الشرق على خواتم الأختام، والعوارض الحجرية ومختلف الآثار بانتظام بعد القرن السادس عشر قبل الميلاد وقد صورت اللغة الهيروغليفية المصرية مكانته، وقد ملئت أوراق الوصايا القديمة بما يشير لقوته وعظمته. وقد تحدثت كتابات محددة عن نشاة الخيل العربي ومنها “أنت سوف تطير بلا أجنحة وتسيطر من غير سيوف”.

وقد ثمن الملك سليمان (عليه السلام) حول عام 900 قبل الميلاد جمال التوليفة التي جمعت عربة الفرعون مع الخيل العربي، حيث ذكر الخيال الاغريقي المشهور زينوفون في عام 490 قبل الميلاد العبارة: “حيوان نيل يظهر نفسه بكل جماله هو شيء جميل جدا ورائع  يبهر الصغار والكبار على حد سواء”. ولكن من أين جاءت تسميته بالحصان العربي؟ وقد استمرت هذه الكائنات على شكلها لقرون عديدة حتى قبل أن تطلق كلمة عربي على جنس أو سلالة أوخيول.

The origin of the word “Arab” is still obscure. A popular concept links the word with nomadism, connecting it with the Hebrew “Arabha,” dark land or steppe land, also with the Hebrew “Erebh,” mixed and hence organized as opposed to organized and ordered life of the sedentary communities, or with the root “Abhar”-to move or pass. “Arab” is a Semitic word meaning “desert” or the inhabitant thereof, with no reference to nationality. In the Koran a’rab is used for Bedouins (nomadic desert dwellers) and the first certain instance of its Biblical use as a proper name occurs in Jer. 25:24: “Kings of Arabia,” Jeremiah having lived between 626 and 586 B.C. The Arabs themselves seem to have used the word at an early date to distinguish the Bedouin from the Arabic-speaking town dwellers.

منشأ كلمة عرب مازالت غامضة إلى الآن. ويرتبط هذا المعنى الشائع بالبدو، وبالنسبة للغة العبرية فإن كلمة “أربها” تعني العرب تدل على الأرض السمراء أو الأرض الزلقة، وكذلك كلمة “إيربة” هي خليط وتدل على التنظيم والحياة المنتظمة في المجتمعات، أو الجذر ” أبهار” ويدل على التحرك أو العبور.

This hot-blooded horse, which had flourished under the Semitic people of the East, now reached its zenith of fame as the horse of the “Arabas.” The Bedouin horse breeders were fanatic about keeping the blood of their desert steeds absolutely pure, and through line breeding and inbreeding, celebrated strains evolved which were particularly prized for distinguishing characteristics and qualities. The mare evolved as the Bedouin’s most treasured possession. The harsh desert environment ensured that only the strongest and keenest horse survived, and it was responsible for many of the physical characteristics distinguishing the breed to this day.

وبلغت سلالة الخيول ذات الدم الحار هذه التي ازدهرت تحت رعاية النبلاء الشرقيين قمة الشهرة تحت إسم الخيول العربية. وقد كان البدو يتمسكون بابقاء دماء جيادهم الصحراوية نقية بشكل تام. كان مربو الخيل من البدو ملتزمون جداً في إبقاء سلالاتهم من الخيل نقية بشكل مطلق. ومن خلال الانتخاب في السلالة والتزاوج ضمن السلالة الواحدة تطورت سلالات تمتلك خصائص ومميزات مرغوبة. مع مرور الوقت تحولت المهرة إلى أغلى ما يملك البدو. البيئة الصحرواية القاسية سمحت بالبقاء فقط للحصان الأقوى والأذكى وكانت المسؤولة حتى هذا اليوم عن إعطاء السلالة العديد من الخصائص المميزة لها.

Horse of the Desert Bedouin

حصان صحراء البدوي

Additional Resource: W.K. Kellogg Arabian Horse Library from Cal Poly Pomona

 

“An Arabian will take care of its owner as no other horse will, for it has not only been raised to physical perfection, but has been instilled with a spirit of loyalty unparalleled by that of any other breed.”

“الحصان العربي سوف يعتني بفارسه أكثر من أي حصان أخرى، فلم يتم تربيته فقط من أجل الكمال الجسدي ولكن غريزته تمتلك روح إخلاص لا مثيل لها في أي سلالة أخرى”

 

Somewhere in the inhospitable deserts of the Middle East centuries ago, a breed of horse came into being that would influence the equine world beyond all imagination. In the sweet grass oasis along the Euphrates and Tigris Rivers in the countries that are now known as Syria, Iraq and Iran, and in other parts of the Arabia peninsula, this hearty horse developed and would soon be known as the Arabian horse.

منذ قرون ماضية في مكان ما من الصحاري الموحشة في الشرق الأوسط ظهرت إلى الوجود سلالة من الخيل التي سوف يكون لها تأثيرا على عالم الخيول يفوق الخيال. كانت نشأة هذا الحصان القوي على الأعشاب الغضة المتواجدة على ضفاف الفرات ودجلة في البلدان المعروفة اليوم باسم سوريا، العراق، أيران وأماكن أخرى من شبه الجزيرة العربية والذي سوف يعرف لاحقاً باسم الحصان العربي.

 

To the Islamic people, he was considered a gift from Allah, to be revered, cherished and almost worshipped. Long before Europeans were to become aware of his existence, the horse of the desert had established himself as a necessity for survival of the Bedouin people. The headmen of the tribes could relate the verbal histories of each family of horse in his tribe as well as he could each family of Bedouin. The mythology and romance of the breed grew with each passing century as stories of courage, endurance and wealth intermingled with the genealogies.

اعتبر الحصان بالنسبة للمسلمين هبة من الله ويجب احترامه وتكريمه. وقبل أن يتعرف عليه الأوربي استطاع حصان الصحراء أن يثبت أهميته الحيوية من أجل بقاء الشعب البدوي. تستطيع شيوخ القبائل تذكّر التاريخ الشفوي أن لكل عائلة حصان كما تذكر تاريخ كل عائلة بدوية. مع مرور كل قرن نمت الأسطورة والحنين حول السلالة كقصص شجاعة وتحمل وثراء ممتزجة مع الوراثة.

 

The very nature of the breed, its shape as well as its color, was influenced by religious belief, superstition and tradition. It was believed that the bulging forehead held the blessings of Allah. Therefore the greater the “Jibbah” the greater the blessings carried by the horse. The great arching neck with a high crest, the “Mitbah” was a sign of courage, while a gaily-carried tail showed pride. These traits were held in high esteem and selectively bred for.

إن طبيعة السلالة بحد ذاتها بالإضافة إلى شكلها ولونها قد تأثرت بالمعتقد الديني والخرافة والتقاليد. فمثلاً يعتقد أن الناصية تحمل بركة من الله. كلما كانت ناصية الحصان أكبر كلما كانت البركة فيها أكبر. العنق الكبيرة المقوسة مع عرف عال يعتبران علامة شجاعة في حين الذيل الشامخ يكون علامة كبرياء. هذه الخصائص تعتبر ذات أهمية كبيرة ومميزة بالنسبة للسلالة.

 

Due in part to the religious significance attached to the Arabian horse, as well as the contribution it made to the wealth and security of the tribe, the breed flourished in near isolation. Traditions of breeding and purity were established to keep the breed “Asil” or pure, in the form intended by Allah. Any mixture of foreign blood from the mountains or the cities surrounding the desert was strictly forbidden. While other, desert type breeds developed in North Africa and the periphery of the Great Desert, they were definitely not of the same blood as Arabians and were disdained by the proud Bedouin.

ازدهرت السلالة في شبه عزلة وهذا يعود جزيئاً للأهمية الدينية المرتبطة بالحصان العربي ولمساهمته في ثراء وأمن القبيلة. تم تأسيس تقاليد في التناسل وتنقية السلالة للمحافظة على نقائها كما خلقها الله. تم بشدة منع الاختلاط مع دم أجنبي او من الجبال او المدن المحيطة بالصحراء، في حين تطورت سلالات أخرى صحراوية في شمال أفريقيا على تخوم الصحراء الكبيرة ولكنها بكل تأكيد ليست من نفس سلالة الخيول العربية وقد تم التبرؤ منها من قبل البدو المعتزين بخيولهم.

 

The Arabian horse was primarily an instrument of war, as were horses in general in most societies of the time. A well-mounted Bedouin could attack an enemy tribe and capture their herds of sheep, camels and goats, adding to the wealth of their own tribe. Such a raid was only successful if the aggressors could attack with surprise and speed and make good their escape. Mares were the best mounts for raiding parties, as they would not nicker to the enemy tribe’s horses, warning of their approach. The best war mares exhibited great courage in battle, taking the charges and the spear thrusts without giving ground. Speed and endurance were essential as well, for the raids were often carried out far from the home camp, family and children.

كان الحصان العربي أداة حرب بشكل رئيسي، كما كانت الخيول بشكل عام في مجتمعات ذلك الزمان. البدو المتمكنين من خيولهم يستطيعون أن يهاجموا قبيلة معادية وأن يستولوا على قطعانها من الخراف والجمال والماعز ليزيدوا من ثراء قبيلته. مثل هذه الغارات لا تنجح إلا إذا استطاع المهاجمين ان يفاجئوا اعدائهم بسرعة هجومهم وانسحابهم. كانت الأفراس أفضل الخيل للإغارة بسبب تنفسها الخفيف الذي لا يثير انتباه خيول القبيلة المعادية فتعطي إنذارا باقترابها. وأفضل أفراس الحرب تلك التي كانت تٌظهر شجاعة وتهجم متحملة طعنات الرماح دون أن تقع أرضاً. السرعة والتحمل كانا أيضاً حيويان وذلك بسبب أن الغارات كانت غالباً ما تشن من مسافة بعيدة عن موطن المخيم والعائلة والأطفال.

 

The Bedouin people could be as hospitable as they were war like. If a desert traveler touched their tent pole, they were obligated to provide for this “guest”, his entourage and animals for up to three days without request for payment. A welcome guest would find his mare’s bridle hung from the center pole of his hosts’ tent to indicate his status. In this way, tribes that were often at war would meet and, with great hospitality, break bread and share stories of their bravest and fastest horses.

تمتع البدو بالكرم بقدر ما تمتعوا بكونهم محاربين أشداء. وإذا لمس مسافرً في الصحراء عامود خيمتهم فيجب عليهم خدمته “الضيف” وخدمة حاشيته وحيواناته لمدة ثلاثة أيام بدون مقابل. الضيف المرحب به سوف يجد رسن فرسه معلقاً على العامود المركزي لخيمة المضيف في إشارة لمكانته. بهذه الطريقة كانت القبائل والتي غالباً ما تكون متحاربة تلتقي مع بعضها مظهرة كرم كبير وتتقاسم الطعام وتتشارك في رواية القصص عن شجاعة وسرعة خيولها.

Races were held with the winner taking the best of the losers herd as their prize. Breeding stock could be bought and sold, but as a rule, the war mares carried no price. If indeed they changed hands it would be as a most honored gift. Through the centuries the tribes who roamed the northern desert in what is now Syria became the most esteemed breeders of fine horses. No greater gift could be given than an Arabian mare.

كانت السباقات تعقد في الشتاء وكان الرابحون يأخذون أفضل ما في قطعان الخاسرين كجوائز. كانت القطعان النامية تباع وتشترى ولكن كانت هناك قاعدة رئيسية وهي أن أفراس الحرب لا تقدر بثمن. إذ يتم تبادلها كأغلى هدية عندما تطلبت الحاجة ذلك. عبر القرون أصبحت القبائل التي تجول في صحراء الشمال فيما يعرف اليوم باسم سورية من أكثر المربين للخيول الاصيلة احتراماً وتبجيلاً. لا توجد هدية أكبر قيمة من تقديم فرس عربي.

The value placed upon the mare led inevitably to the tracing of any family of the Arabian horse through his dam. The only requirement of the sire was that he be “Asil”. If his dam was a “celebrated” mare of a great mare family, so much the better. Mare families, or strains, were named, often according to the tribe or sheik who bred them.

إن قيمة الفرس تعتمد بشكل أساسي على الرسن الذي أتت منها أمها. المتطلب الوحيد من الفحل ان يكون “أصيلاً”. كلما كانت الأنثى فرساً فاخرة من عائلة أفراس كريمة كلما كان ذلك أفضل. وغالباً ما يتم تسمية عائلات الأفراس أو السلالات اعتماداً على القبيلة أو الشيخ الذي قام بتربيتها.

The Bedouin valued pure in strain horses above all others, and many tribes owned only one main strain of horse. The five basic families of the breed, known as “Al Khamsa”, include Kehilan, Seglawi, Abeyan, Hamdani and Hadban. Other, less “choice” strains include Maneghi, Jilfan, Shuwayman, and Dahman. Substrains developed in each main strain, named after a celebrated mare or sheik that formed a substantial branch within the main strain.

أغلى ما في السلالة بالنسبة للبدو هو أصالتها، وتمتلك العديد من القبائل سلالة واحدة رئيسية من الحصان. والعوائل الخمسة الرئيسة تعرف بالأسماء الخمسة التالية: والتي تتضمن الكحيلة، الصقلاوية، العبية، الحمدان والهدباء. أما السلالات الأخرى والتي تعتبر الخيار “الأقل شأنا” تشمل المعنقية والجفلة والشويمة و الدهمان، و تطورت سلالات فرعية في كل سلالة رئيسه وتم تسميتها على اسم فرس مشهور أو الشيخ الذي طور السلالة الفرعية ضمن الرئيسة.

A great story of courage, endurance, or speed always accompanied there citation of the genealogy of the sub-strain, such as the great Kehilet al Krush, the Kehilet Jellabiyat and the Seglawi of Ibn Jedran. Each of these mares carried with them stories of great battles and intrigue. Their daughters were sought after by the most powerful kings but often remained unattainable. Daughters and granddaughters of these fabled mares changed hands through theft, bribery and deceit. If any of their descendants were sold, the prices were legendary.

دائماً ما تترافق قصص الشجاعة والتحمل أو السرعة عند ذكر أصل سلالة فرعية عظيمة مثل كحيلة الكروش وكحيلة الجبلاويات وصقلاوية ابن جدران. قد صاحبت كل واحدة من تلك الافراس قصص ملاحم كبرى وتشويق. بنات تلك الافراس كن مرغوبات من قبل أكثر الملوك قوة ولكن في أغلب الحالات لم يتم الاستحصال عليها. لم تنتقل ملكية بنات وحفيدات تلك الافراس الأسطورية إلا من خلال السرقة أوالرشوة والخداع وإذا تم بيع أياً من سلالاتها فأثمانها تكون أسطورية.

Each strain, when bred pure, developed characteristics that could be recognized and identified. The Kehilan strain was noted for depth of chest, masculine power and size. The average pure in strain Kehilan stood up to 15 hands. Their heads were short with broad foreheads and great width in the jowls. Most common colors were gray and chestnut.

تظهر لكل سلالة يتم تأصيلها خصائصا يمكن أن تجعلها مميزة وسهلة التعرف. فسلالة الكحيلة تتميز بالصدر العميق والقوة العضلية والحجم. قد يصل معدل ارتفاع حارك سلالة الكحيلة الأصيلة حتى 14 كف (138-140 سم) وتمتلك رؤوس قصيرة مع جبهات وفكوك عريضة. أكثر ألوانها شيوعاً هي الرمادي والكستنائي.

The Seglawi was known for refinement and almost feminine elegance. This strain was more likely to be fast rather than have great endurance. Seglawi horses have fine bone, longer faces and necks than the Kehilan. The average height for a Seglawi would be 14.2 hands, the most common color Bay.

تعرف الصقلاوية برقتها وبأناقتها التي تكاد أنثوية. من المحتمل أن تكون هذه السلالة معروفة بالسرعة بدلاً من التحمل. تمتلك الصقلاوية عظاما رقيقة ووجوها وأعناقا أطول من الكحيلة. قد يكون معدل ارتفاع الحارك عند الصقلاوية 14.2 كف (140-142سم) أكثر ألوانها شيوعاً البني المحمر.

 

The Abeyan strain is very similar to the Seglawi. They tended to be refined. The pure in strain Abeyan would often have a longer back than a typical Arabian. They were small horses, seldom above 14.2 hands, commonly gray and carried more white markings than other strains.

سلالة العبية (العبيان) تشبه كثيراً سلالة الصقلاوية. وتميل إلى أن تكون أكثر كمالاً. غالباً ما تمتلك السلالة الأصيلة من العبية عنقاً أطول من المعتاد في الحصان العربي. وهي صغيرة ونادراً ما يكون ارتفاع الحارك أكثر من 14.2 كف. الألوان الشائعة هي الرمادي ولديها بقعا بيضاء أكثر من أي سلالة أخرى.

Hamdani horses were often considered plain, with an athletic if somewhat masculine, large boned build. Their heads were more often straight in profile, lacking an extreme Jibbah. The Hamdani strain was one of the largest, standing as much as 15.2 hands. The common colors were gray and bay.

غالباً ما تعتبر خيول الحمداني (حمدان) بسيطة التكوين مع قدرة رياضية ونوعا ما ذات عضلات وعظام كبيرة. معظم رؤوسها مستقيمة وتنقصها الجبهة العريضة. كانت الحمداني واحدة من أضخم السلالات تصل حتى 15.2 كف. أكثر الألوان شيوعاً هي الرمادي والبني المحمر.

 

The Hadban strain was a smaller version of the Hamdani. Sharing several traits including big bone and muscular build. They were also known for possessing an extremely gentle nature. The average height of a Hadban was 14.3 hands, the primary color brown or bay with few if any white markings.

تعتبر سلالة الهدباء (الهدبان) نسخة أصغر من الحمدان. وهي تتشارك معها بعدة صفات منها العظام الكبيرة والبنية العضلية. كما تٌعرف بامتلاك طبيعة جداً لطيفة. معدل ارتفاع حارك الهدباء هو 14.2 كف. اللون الرئيسي هو البني أو البني المحمر مع القليل او بلا علامات بيضاء.

 

While the Bedoiun bred their horses in great obscurity, the highly war like people of the East rode their Barbs and Turks into Europe, bringing havoc with them and leaving waste in their wake. Though few Arabian horses accompanied the Turks and Vandals on their forays into Europe, their hardy Barb and Turkish mountain horses were no less impressive to their victims.

عندما كان البدو يأصّلون خيولهم بتكتم كبير، وكانت الشعوب المحاربة في الشرق تعتلي صهوات الخيول البربرية والتركية صوب أوربا جالبة معها الفوضى ومخلفة وراءها الدمار وعلى الرغم من اصطحاب الاتراك وقطاع الطرق بعض الخيول العربية معهم في صولاتهم نحو أوروبا كانت الخيول الجبلية التركية والبربرية لا تقل كفاءة عن العربية بالنسبة لضحايا الغزوات.

 

Europe had developed horses through the Dark Ages to carry a knight and his armor. Their lighter horses were from the pony breeds. They had nothing to compare with the small, fast horses upon which the invaders were mounted. An interest in these “Eastern” horses grew, along with fantastical stories of prowess, speed, endurance and even jumping ability. To own such a horse would not only allow for the improvement of local stock, but would endow the fortunate man with incredible prestige. Such a horse in the stable would rival the value of the greatest artwork hung on the wall. Europeans of means, primarily royalty, went to great lengths to acquire these fabled horses.

قامت أوروبا خلال العصور القديمة بتطوير خيولا تتحمل الفارس مع دروعه. أما الخيول الخفيفة فكانت تأتي من سلالات الخيول القزمة. لم يكن لديهم ما يقابل الخيول الصغيرة والسريعة التي كان الغزاة يركبونها. وازداد الاهتمام بالخيول (الشرقية) مع انتشار القصص التي تتحدث عن رشاقتها وسرعتها وتحملها وحتى قدرتها على القفز وقد انتشرت قناعة أن امتلاك مثل هذا الحصان لن يحسن فقط السلالات المحلية ولكنه سوف يعطي المالك مكانة لا تصدق. إن وجود مثل هذا الحصان في الاسطبل يساوي كل ما يمكن ان يمتلكه المرء من تحف فنية معلقة على الحيطان. لذلك بذل الأثرياء في أوروبا وخاصة الملوك جهوداً كبيرة لامتلاك هذه الخيول الأسطورية.

As the world slowly shrank due to increasing travel abroad, the Turkish rulers of the Ottoman Empire began to send gifts of Arabian horses to European heads of state. Such was the nature of The Godolphin Arabian (sometimes called “Barb”) imported to England in 1730 as well as The Byerley Turk (1683) and the Darley Arabian (1703). These three “Eastern” stallions formed the foundation upon which a new breed, the Thoroughbred, was to be built. Today 93% of all modern Thoroughbreds can be traced to these three sires. By direct infusion, and through the blood of the Thoroughbred, the Arabian has contributed, to some degree to all our light breeds of horses.

مع تقلص العالم بسبب زيادة السفر للخارج بدأ سلاطين الإمبراطورية العثمانية بإرسال الخيول العربية كهدايا لرؤساء الدول الاوربية. وبهذه الطريقة تم استيراد حصان باسم الغودولفين العربي (الذي يسمى أحياناً بارب) إلى إنجلترا في عام 1730 وكذلك البيرلي التركي عام 1683 والدارلي العربي عام 1703. هذه الفحول الشرقية الثلاثة وضعت الأساس الذي بنيت عليه سلالة جديدة هي الثوروبريد. اليوم 93% من كل خيول الثوروبريد الحديثة يمكن تتبع فيها آثر تلك الفحول الثلاثة. بالدمج المباشر ومن خلال نسل الثوروبريد كانت مساهمة الحصان العربي وكذلك الامر ولحد ما لكل سلالات الخفيفة الموجودة عندنا.

The Arabian horse also made inroads into other parts of Europe and even farther East. In France, the Arabian helped to make the famous Percheron. In Russia, the blood of the Arabian horse contributed to the development of the Orloff Trotter.

استطاع الخيل العربي أن يشق طريقه في أمكان أخرى من أوروبا وحتى أقصى الشرق. في فرنسا ساعد الحصان العربي في إيجاد حصان البيرشيرون الشهير. في روسيا، ساهم الحصان العربي في تطوير الورلوف تروتتير.

The Bedouins have generally been credited with the beginning of selective pure breeding of Arabian horses. These tribes, although their breeding records were kept by memory and passed down through the ages verbally, are also credited as the first to keep breeding records and maintaining the purity of the Arabian breed. To this date, many Arabian pedigrees can be traced to desert breeding meaning there is no written record but because of the importance of purity to the Bedouins, “desert bred” is accepted as an authentic verification of pure blood for those early imports.

ينسب للبدو بشكل عام بداية التهجين الانتقائي لتأصيل الخيول العربية وبالرغم من قيام القبائل بحفظ أثر سلالاتهم عبر العصور في الذاكرة بشكل شفهي يعطى لهم الفضل كأول من احتفظ بسجل للسلالة والعمل على المحافظة على نقاء السلالة العربية. وحتى هذا اليوم يمكن معرفة ومتابعة نسل سلالات عربية لأصلها الصحراوي وهذا يعني أنه بالرغم من عدم وجود سجل مكتوب وبسبب أهمية الأصالة للبدو تقبل “السلالة الصحراوية” على أنها شهادة توثيق نقاء دم تلك الخيول التي تم استيرادها بشكل مبكر.

Today the Arabian horse exists in far greater numbers outside of its land of origin than it ever did in the Great Desert. In the early part of the last century; greed, ambition, desire for prestige, as well as an honest interest in saving the breed from extinction was the driving force behind governments, royal families and adventuring private citizens alike in the acquisition and propagation of this great prize of the Bedouin people–the Arabian horse.

يتوجد الحصان العربي اليوم بأعداد أكبر بكثير مما كانت عليه في بلاد منشأه في الصحراء الكبرى. في بداية القرن الماضي إذ كانت عوامل الجشع والطموح والرغبة في التمييز وكذلك الإخلاص في نية إنقاذ السلالة من الانقراض هي القوى الدافعة للحكومات والعائلات الملكية والمواطنين المغامرين في استملاك واستيلاد هذه العطية العظيمة للبدو ألا وهي “الحصان العربي”.

 

Arabian Horses Spread to Europe

انتشار الحصان العربي في اوروبا

 

European horses soon felt an extensive infusion of Arabian blood, especially as a result of the Christian Crusaders returning from the East between the years 1099 A.D. and 1249 A.D. With the invention of firearms, the heavily armored knight lost his importance and during the 16th century handy, light and speedy horses were in demand for use as cavalry mounts. Subsequent wars proved the superiority of the Arabian horse as the outstanding military mount throughout the world.

مع مرور الوقت بدأت تشعر الخيول الاوربية بدخول دماء الخيول العربية فيها، خاصة كنتيجة لعودة الصلبيين المسيحيين من الشرق بين 1099 و1249 ميلادية. مع اختراع السلاح الناري لم يعد التدريع الثقيل للفارس ذو أهمية، وخلال القرن 16 أصبحت الخيول الطيعة والخفيفة والسريعة مطلوبة كخيل لسلاح الفرسان. واثبتت الحروب المتتالية تفوق الحصان العربي كحصان حرب في العالم كله.

 

After the Crusades, people of the Western world began looking to the people of the East for Arabian bloodstock. Between 1683 and 1730 a revolution in horse breeding occurred when three Arabian stallions were imported to England. The Darley Arabian, the Byerly Turk and the Godolphin Arabian founded the Thoroughbred breed. Today the majority of all modern Thoroughbreds can be trace to these three Arabian sires. By direct infusion, and through the blood of the Thoroughbred, the Arabian has contributed, to some degree, to all our light breeds of horses.

وبعد الحملات الصليبية بدأت شعوب الغرب تتطلع إلى شعوب الشرق للحصول على سلالات عربية. بين عامي 1683و1730 حدثت ثورة في التأصيل عندما تم استيراد ثلاث فحول عربية إلى إنجلترا. الدارلي العربي والبيرلي التركي والغودلفين العربي تلك الخيول اوجدت سلالة الثوروبريد. غالبية كل الثوروبريد الحديثة يمكن تتبع نسلها إلى تلك الفحول العربية الثلاثة. بالدمج المباشر ومن خلال سلالة الثوروبريد ساهم الحصان العربي لدرجة ما في كل سلالاتنا الخفيفة.

 

In the 1800’s travelers in the Victorian era became enamored with the horse of the desert as significant Arabian stud farms were founded throughout Europe. The royal families of Poland established notable studs, as did the kings of Germany and other European nations. As a result of Lady Anne Blunt and Wilfred Blunt’s historical sojourns into the desert to obtain Egyptian and desert stock, the world-famous Crabbet Arabian Stud was founded in England. This stud eventually provided foundation horses for many countries, including Russia, Poland, Australia, North and South America and Egypt.

في القرن التاسع عشر وقع المسافرون في العصر الفيكتوري (نسبة إلى الملكة فكتوريا) في حب حصان الصحراء لدرجة أنه ظهرت مزارع ذات أهمية للفحل العربي في جميع أنحاء أوروبا. أسست العائلات الملكية في بولندا لفحول مهمة وكذلك ملوك ألمانيا وغيرها من الأمم الأوروبية. ونتيجة للرحلات التاريخية التي قامت بها الليدي آنا بلونت وولفريد بلونت إلى الصحراء للحصول على قطعان مصرية وصحراوية تم التأسيس في انجلترا لحصان الكراببيت العربي المشهور عالمياً. وفي نهاية المطاف كان هذا الفحل الأساس لسلالات خيل أخرى في العديد من البلدان من ضمنها روسيا، بولندا، استرليا، شمال وجنوب أمريكا ومصر.

 

Introduction of Arabian Horses to North America

إدخال الخيول العربية إلى أمريكا الشمالية.

In 1877, General Ulysses S. Grant visited Abdul Hamid II, His Imperial Majesty the Sultan of Turkey. There, he was presented with two stallions from the Sultan’s stable, Leopard and Lindentree. Leopard was later given to Randolph Huntington who subsequently imported two mares and two stallions in 1888 from England. This program, limited as it was, must be considered as the first purebred Arabian breeding program in the U.S.

في عام 1877 قام الجنرال يوليسسيس جرانت بزيارة عبد الحميد الثاني جلالة سلطان تركيا. هناك تم تقديم له فحلين من اسطبلات السلطان وكانت أسماؤهم ليوبارد وليندينتري. وتم لاحقاً إعطاء ليوبارد لراندولف هانتغتون الذي قام لاحقاً باستيراد فرسين وفحلين من إنجلترا عام 1888. يمكن أن يعتبر هذا البرنامج وبالرغم من محدوديته أول برنامج لتناسل الخيول العربية الاصيلة في الولايات المتحدة.

The Chicago Worlds Fair held in 1893 drew widespread public attention and had an important influence upon the Arabian horse in America. While every country in the world was invited to participate, Turkey chose to exhibit 45 Arabian horses in a “Wild Eastern” exhibition. Among the imported Arabians shown were the mare Nejdme and the stallion, Obeyran. Both subsequently became foundation animals No. 1 and No. 2 in the Arabian Stud Book of America (later changed to the Arabian Horse Registry of America and now, Arabian Horse Association). Several years later, two other mares and one stallion were also registered. Many breeding farms today have horses whose pedigrees trace to these 19th century Arabians.

جلب مهرجان العوالم في شيكاغو عام 1893 اهتماماً شعبياً كبيراً وكان له تأثير مهم على الحصان العربي في أمريكا. ومن كل البلدان التي دعيت للمشاركة قررت تركيا ان تشارك ب 45 حصاناً عربياً في جناح “الشرق الجامح”. من بين الخيول المعروضة كانت هناك الفرس نيجدم والفحل أوبيران كلاهما أصبحا لاحقاً الحيوانات المؤسسة حيث اخذا الرقم واحد والرقم اثنان في كتاب الفحل العربي في أمريكا (الذي تغير اسمه فيما بعد إلى سجل الحصان العربي في أمريكا والآن جمعية الحصان العربي). وفي السنوات السبع التالية تم تسجيل فرسين أخريين وفحل واحد. يوجد اليوم في العديد من مزارع تربية الخيول أحصنة يمكن تتبع نسلها لتلك الخيول العربية في القرن التاسع عشر.

 

Historical importations from England and Egypt were made soon after the Fair by such breeders as Spencer Borden, who imported 20 horses between 1898 and 1911 to his Interlachen Stud, and W.R. Brown who imported 20 horses from England, six from France and seven from Egypt between 1918 and 1932.

 

حدث استيراد تاريخي من إنجلترا ومصر مباشرة بعد المعرض من قبل مربيين مثل سبنسر بوردين الذي قام باستيراد 20 حصاناً بين 1898 و 1911 إلى مزرعته ” فحل الانترلاشين” و دبليو.أر بروان الذي قام باستيراد 20 حصاناً من إنجلترا  وستة من فرنسا وسبعة من مصر بين عام 1918 و 1932.

One of the most significant importations occurred in 1906 when Homer Davenport received permission from the Sultan of Turkey to export Arabian horses. Davenport, with the backing of then President Theodore Roosevelt, imported 27 horses that became the foundation of “Davenport Arabians.” The Davenport importation of Arabian horses direct from the desert excited the few Arabian breeders in this country. This group of breeders decided that the time was right to form a registry to promote the horse and encourage the importation of new blood. In 1908, the Arabian Horse Club of America was formed (today known as the Arabian Horse Association) and the first studbook published. Recognition of the Arabian studbook by the U.S. Department of Agriculture established the Registry as a national registry and the only one for the purebred Arabian breed. Seventy-one purebred Arabians were registered at that point.

واحدة من أهم حوادث الاستيراد تمت في عام 1906 عندما تلقى هومر دافنبورت اذن من سلطان تركيا لتصدير الخيول العربية. دافنبورت بدعم من رئيس الجمهورية ثيودر رزوفلت قام باستيراد 27 خيل التي أصبحت الأساس لـ “خيول دافنبورت العربية” أثارت دفعة دافنبورت المستوردة مباشرة من الصحراء حماس بعض المربين للخيول العربية في البلاد. هذه المجموعة من المربين قررت أنه حان الوقت لإنشاء سجل للترويج للحصان العربي وتشجيع استيراد دماء جديدة. في 1908 تم تأسيس نادي الحصان العربي الأمريكي (يعرف اليوم باسم جمعية الحصان العربي) وتم نشر أول كتاب عن الفحول. وباعتراف وزارة الزراعة الامريكية بكتاب الفحول العربية تحول السجل إلى السجل الوطني الوحيد للخيول العربية الأصيلة. في تلك المرحلة تم تسجيل 71 حصان عربي أصيل.

 

Another significant importation occurred in the 1920s, when the Kellogg Ranch, founded by W.K. Kellogg, brought in 17 select horses from the Crabbet stud farm in 1926 and 1927. Soon after, Roger Selby established the Selby Stud with 20 horses imported from Crabbet between 1928 and 1933. The Albert Harris importation consisted of two horses from England in 1924 and five from the Hejaz and Nejd desert regions in 1930 and 1931. Joseph Draper brought Spanish Arabians into the American picture when he imported five horses from Spain in 1934. J.M. Dickinson’s Traveler’s Rest Arabian Stud was established between 1934 to 1937 on an imported mare from Egypt and one from Brazil as well as seven mares from Poland. Henry B. Babson sent people to Egypt in 1932 who brought over two stallions and five mares. This farm still preserves the same bloodlines today.

عملية استيراد مهمة حدثت في العشرينيات عندما اشترت مزرعة كيلوج التي أسسها دبليو.كاي كيلوج  17 خيول مختارة من مزرعة فحل كرابيت (العربي) في عام 1926 و 1927. بعدها مباشرة، أسس روجر سيلبي مزرعة سيلبي باسيتراد 20 حصان من كرابيت بين عام 1928 و1933. تضمن استيراد ألبرت هاريس حصانين من إنجلترا في عام 1924 و خمسة من الحجاز و صحراء النجد في عام 1930 و1931. جلب جوزيف درابر خيول عربية اسبانية إلى الساحة الامريكية عندما استورد خمسة خيول من اسبانيا عام 1934. أسس جي.أم ديكنسون مزرعة ترافيلورس ريست بين عامي 1934 و1937 اعتماداً على فرس مستوردة من مصر وواحدة من البرازيل و سبعة أفراس من بولندا. ارسل هنري بي .بابسون أناس إلى مصر في عام 1932 وقاموا هؤلاء بجلب فحلين و خمسة أفراس. ولهذا اليوم مازالت هذه المرزعة تحتفظ بذرية تلك الخيول.

 

In the 1940s and 1950s importations of Arabians to America slowed down as American breeding programs evolved from the previously imported stock. With the death of Lady Wentworth in 1957 and the dispersal of Crabbet Stud, importations in abundance were again made from England, and the post-war stud farms of Germany, Poland, Russia, Spain and Egypt were “rediscovered.” Significant importations followed from these countries by several groups of dedicated breeders and again a new era of Arabian horse breeding dawned.

في الاربعينات والخمسينيات من القرن الماضي انخفض في امريكا استيراد الخيول العربية بسبب تطور برامج التربية الامريكية من القطعان التي تم استيرادها سابقاً. مع وفاة الليدي وينتروث عام 1957 وتوزيع خيول مزرعة كرابيت عاد الاستيراد بوفرة من إنجلترا ومن مزارع “تم إعادة اكتشفها” فيما بعد الحرب (العالمية الثانية) من ألمانيا وبولندا واسبانيا ومصر. تم الاستيراد بشكل ملموس من تلك البلاد من قبل عدة مجموعة من المربين المتفانين ومرة أخرى بزغ فجر جديد في تربية الخيول العربية.

 

Arabians in the U.S. Army? You bet!

خيول عربية في الجيش الأميركي؟طبعاً!

 

In 1919 W.R. Brown, then President of the Arabian Horse Registry, organized the first Cavalry Endurance Ride. The government had just established the U.S. Remount Service and there were only 362 registered Arabian horses in the country. It was a prime time to convince the government to breed Arabians. With so few Arabian horses, it was no easy task to find enough to adequately represent the breed in the endurance ride. However, the Arabs made a superior showing, taking most of the prizes including first. Mr. Brown won first place on his purebred Arabian mare RAMLA #347. RAMLA carried 200 pounds on the ride.

في عام 1919 قام رئيس سجل الحصان العربي المدعو دبليو.أر برون بتنظيم أول سابق تحمل للخيل. تزامن ذلك مع تأسيس قسم رعاية الخيول الاميركي في الجيش الأميركي في تلك الفترة كان هناك فقط 362 مسجلين في سجل الخيول العربية في البلاد. لقد كان الوقت المناسب لإقناع الحكومة الامريكية بتربية الخيول العربية. وبسبب وجود عدد غير كافي من الخيول العربية لم من يكن من السهل إيجاد عدد مناسب من الخيول (العربية) لتمثيل السلالة في سباق التحمل. ولكن أظهرت الخيول العربية تفوقاً من خلال الفوز بمعظم الجوائز بما فيها الجائزة الأولى. فاز السيد بروان بالمركز الأولى بحصانه العربي الأصيل الفرس راملا رقم 347. حملت الخيل “راملا” 91 كيلو خلال السباق.

 

The second Cavalry Endurance Ride was held in 1920. The U.S. Remount Service, representing the Army, became much more involved in the ride this year. The Army wanted to increase the weight carried to 245 pounds and the Arabian owners agreed. The horses traveled sixty miles a day for five days with a minimum time of nine hours each day. The highest average points of any breed entered went to Arabians, although a grade Thoroughbred entered by the Army won first.

في عام 1920 تم تنظيم سباق تحمل الخيل الثاني. قام قسم رعاية الخيول الأمريكي بتمثيل الجيش الأميركي وكان تمثيله أكبر هذه المرة. أراد الجيش رفع الوزن المحمول إلى 111 كغ وافق مالكي الخيول العربية. قطعت الخيول مسافة 97 كيلو متر يومياً لمدة خمسة أيام لمدة تسع ساعات كحد أدنى من الوقت يومياً. استطاعت الخيول العربية الحصول على اعلى معدل من النقاط مقارنة مع بقية السلالات المشاركة بالرغم من فوز حصان هجين من سلالة الثوروبريد تابع للجيش بالمركز الأول.

 

According to Albert Harris (Arabian Horse Registry Director 1924-1949), the (Thoroughbred) Jockey Club gave the Army $50,000 in 1921 to purchase the best Thoroughbreds they could find for that year’s endurance ride. Mr. Harris wrote: “With two endurance rides to the credit of Arabian horses in 1919 and 1920, the U.S. Remount, and incidentally the Jockey Club, felt something had to be done to beat these little horses in the next ride…” The Army selected all Thoroughbreds or grade Thoroughbreds which were all ridden by Cavalry majors. The Army also wanted to lower the weight carried to 200 pounds, but the Arabian people, having proved their horses at 245 pounds, objected. A compromise was reached at 225 pounds.

إستناداً إلى ألبرت هاريس (مدير سجل الحصان العربي من عام 1924 إلى 1949) قامت جمعية الجوكي (جمعية مربي خيول الثوروبريد) بإعطاء الجيش الأميركي 50,000 ألف دولار في عام 1921 لشراء أفضل خيول الثوروبريد التي يستطيعون ان يجدوها من اجل سابق التحمل لذلك العام. كتب السيد هاريس” بفوز الخيول العربية بسباقي تحمل في عام 1919 وعام 1920 تولد لدى الجيش الأميركي ومعه جمعية الجوكي إحساس بضرورة فعل شيء للتغلب على تلك الخيول الصغيرة في السباق التالي” اختار الجيش كل خيول الثوروبريد الاصيلة والهجينة التي يمتطيها ضباط الفرسان في الجيش. أراد الجيش تخفيض الوزن المحمول إلى 91كيلو ولكن أصحاب الخيول العربية بعد اثبات قدرة خيولهم اعترضوا. في النهاية تم التوصل إلى تسوية بالوزن 102كغ.

 

In spite of the Army’s efforts, the first prize in the 1921 Cavalry Endurance Ride went to W.R. Brown’s purebred Arabian gelding *CRABBET #309. Mr. Brown won the trophy once again in 1923 with his Anglo-Arab gelding GOUYA.

بالرغم من جهود الجيش فاز السيد دبليو.أر برون بسباق تحمل الخيل في عام 1921 بحصان عربي مخصي من سلالة كرابيت رقم 309. وفاز السيد بروان بالكأس مرة أخرى عام 1923 بحصانه العربي-الإنجليزي المخصي المسمى غويا.

 

Having won the race three times on his Arabians, Mr. Brown gained permanent possession of the U.S. Mounted Service Cup. Albert Harris wrote in his history of the Arabian Horse Registry that after 1923, the Arabian people decided not to enter their horses in the ride. This was done “so that the Army would have a chance of winning the cup the next time.”

بفوز السيد بروان ثلاث مرات في السباق وكان ذلك من خلال خيوله العربية، حصل على حق الاحتفاظ بكأس الركوب الأميركي. كتب ألبرت هاريس في كتابه عن تاريخ سجل الحصان العربي أنه بعد عام 1923 قرر أصحاب الخيول العربية أن لا يشاركوا بخيولهم في السباق. كان امر محتوماً” حتى يتمكن الجيش من الحصول على فرصة للفوز بالكأس في المرة القادمة”

 

 

There was one exception. EL SABOK #276, an Arabian stallion owned by the U.S. Remount, finished first in 1925. He was not given the trophy because of a small welt raised under the cantle of his saddle. However, the U.S. Department of Animal Husbandry noted that of all stallions of various breeds entered in all of the rides, EL SABOK was the first and only one to finish a ride.

كان هناك استثناء. فاز االفحل العربي (المسمى) السبوك رقم 276 والمملوك من قبل قسم رعاية الخيل الأمريكي بالمركز الأولى عام 1925 . لم يستلم (الفائز) الكأس لوجود ثؤلو صغير تحت سرج عباءة الحصان. ولكن ذكرت دائرة الرعاية التناسلية انه من بين كل الفحول المشتركة في السباقات والتي تنتمي إلى سلالات مختلفة كان السبوك الأول والوحيد الذي شارك في السباق حتى نهايته.

 

By this time the Army was convinced that Arabian horses had tremendous endurance ability and should be used to develop a supply of saddle horses that could be called to service if needed. Unfortunately, Arabians were scarce and difficult to obtain at that time. The Army breeding program was given a big boost in 1941 when the Arabian Horse Registry directors decided to donate the nucleus of an Arabian stud to the U.S. Remount. Each director and Mr. W.K. Kellogg (of the Kellogg cereal company) personally donated one or more horses. A total of one stallion, seven broodmares (six in foal), one suckling filly and three two-year-old fillies were placed at the Fort Robinson Remount Depot in Fort Robinson, Nebraska.

وفي النهاية، اقتنع الجيش أن الخيول العربية تمتلك قدرة تحمل هائلة ويجب تطوير مخزون من الخيول التي يمكن ركوبها لاستدعائها للخدمة عند الحاجة. ولكن للأسف في ذلك الوقت كانت الخيول العربية قليلة ومن الصعب الاستحواذ عليها. تم إعطاء برنامج التربية دفعة كبيرة عام 1941 عندما قرر مديروا سجل الحصان العربي التبرع بمجموعات من الخيل العربي من مزارع للخيل العربي لقسم رعاية الخيل.  قام كل من المدير والسيد دبليو.كا كيلوج (مالك شركة كيلوج للحبوب) بشكل شخصي بالتبرع بحصان أو أكثر. كانت الحصيلة فحل وسبعة أفراس (ستة منها مهرات) ومهر واحد رضيع وثلاثة مهرات بعمر سنتين. تم وضع تلك الخيول في معسكر روبونسن التابع لقسم رعاية الخيل في نبراسكا.

By 1943, the Army owned more Arabian horses than any other breed except Thoroughbreds. While Thoroughbreds were relatively easy to obtain because of the racing market, there were only 2,621 registered Arabians in the U.S. at that time!

بحلول عام 1943 كانت ملكية الجيش من الخيل العربي أكثر من أي سلالة أخرى باستثناء الثروبريد. كان من السهل نسبياً الحصول على الثروبريد بسبب سوق سباق الخيل كان في ذلك الوقت فقط 2621 خيل عربية مسجلة في الولايات المتحدة.

 

That same year, Mr. W.K. Kellogg, a Registry Director from 1927 to 1940, and Albert Harris, helped the U.S. Remount Service to gain possession of Mr. Kellogg’s Arabian stud in Pomona, California. Mr. Kellogg had originally given the stud to the state of California, but during World War II the Remount Service wanted it and they got it (including 97 purebred Arabians).

في نفس السنة قام السيد دبليو.كا كيلوج مدير السجل من عام 1927 إلى 1940 والبرت هاريس بمساعدة قسم رعاية الخيل الأمريكي لاستملاك مزرعة السيد كيلوج للخيل العربي في بومونا كاليفورنيا. وكان السيد كيلوج في الأصل قد اعطى المزرعة لولايات كاليفورنيا ولكن خلال الحرب العالمية الثانية أراد قسم رعاية الخيل الأمريكي استملاكها وقد حصلت عليها (وفيها 97 خيل عربي أصيل)

 

Only a few years later the Army decided to dispose of all its horse operations to the highest bidder. Mr. Kellogg, with much public support, arranged to have the ranch given to California Polytechnic College that continues to maintain an Arabian breeding program today.

في سنوات لاحقة قرر الجيش التخلص من كل عمليات الخيالة والبيع بالسعر الأعلى. قام السيد كيلوج وبمساندة شعبية كبيرة بالترتيب لإعطاء المزرعة إلى كلية كاليفورنيا التقنية التي استمرت في المحافظة على برنامج تربية الخيول العربية حتى يومنا اليوم.

 

The Arabian Horse Today

Because the Arab often engaged in a form of desert warfare known as “Ghazu,” a form of quick mounted foray upon his neighbors, his life and welfare depended upon the endurance and speed of his Arabian horse. These stellar qualities of the Arabian horse were also the natural result of a good original stock, which by intensive breeding in a favorable environment had maintained its purity. His blood is commanding to a remarkable degree, and invariably dominates all the breeds to which it is introduced and contributes its own superior qualities to them.

بسبب قيام الخيل العربي في أغلب الاحيان بشكل من أشكال حروب الصحراء المسمى بالغزو وهو عبارة عن هجمة على الجيران اعتماداً على الخيل فإن حياة العربي ومعيشته تعتمد على تحمل وسرعة حصانه العربي. تلك الخصائص المميزة للحصان العربي كانت نتيجة قطيع أصيل تم المحافظة على أصالته من خلال التربية المكثفة في بيئة ملائمة. ان نسله القوي بشكل مدهش جعله من المحتوم ان يهيمن على كل السلالات التي تم إدخاله إليها وان يساهم في بخصائصه المتفوقة في تلك السلالات.

 

 

When imported to England, the Arabian became the progenitor of the Thoroughbred. In Russia, the blood of the Arabian horse contributed largely to the development of the Orloff Trotter. In France, the animal helped make the famous Percheron. And in America, again it was the Arabian horse that became the progenitor of the Morgan and through the English Thoroughbred, to make the Trotter.

عندما تم استيراده الى إنجلترا اصبح الحصان العربي الأساس في سلالة الثوروبريد. في روسيا، ساهم نسل الحصان العربي بشكل كبير في تطوير سلالة الاورلوف تروتتير. في فرنسا، ساعد الحيوان في صنع البرشيون الشهير. وفي اميركا، مرة أخرى كان الحصان العربي الأصل للمورجان ومن خلال الثوروبريد الإنجليزي تم تشكيل التروتتير.

 

As the oldest of all the light breeds and foundation stock of most, the Arabian is unique. The Arabian breed is different in that it does not exist as a result of selective breeding, as were other modern light breeds, where it was necessary to establish a registry prior to the development of the breed, but was a breed that had been recognized for thousands of years and had been maintained and cherished in its purity over those years as much as is humanly possible.

يعتبر الحصان العربي مميز لأنه أقدم سلالة في السلالات الخفيفة والاساس لمعظمها. إن سلالة الحصان العربي مختلفة لأنها لم تظهر بسبب التناسل الانتقائي مثل معظم السلالات الخفيفة الحديثة حيث كان من الضروري إيجاد سجل قبل البدء بتطوير السلالة ولكنها سلالة تم اكتشفها منذ آلاف السنين وتم المحافظة عليها والاعتزاز بأصالتها عبر تلك السنوات بأكبر قدر ممكن.

 

The high intelligence, trainability, gentle disposition and stamina of the Arabian enable it to excel at a wide variety of activities popular today. Arabians are excellent on the trail as well as in the show ring. Show classes in English and western pleasure, cutting and reining, even jumping and dressage provide opportunities for fun and enjoyment at both all-Arabian events and Open breed shows alike. As an endurance horse, the Arabian has no equal. The top prizes at endurance events almost always go to riders of Arabians. Arabian racing is another sport becoming more and more popular in recent years. In the past, considered the “Sport of Kings,” Arabian racing is now enjoyed by racing enthusiasts at tracks across the country. In addition, the Arabians’ Bedouin heritage is evident in their unequaled ability to bond with humans, making them the perfect horse for family members of all ages.

إن ذكاءه العالي وقابليته للتدريب ومزاجه اللطيف وعزيمته كل هذه الخصائص مكنت الحصان العربي من التفوق في العديد من النشاطات الواسعة الانتشار هذه الأيام.  الخيول العربية رائعة في الركوب كما هي في مهرجانات الاستعراض حيث توجد متعة ومرح في مهرجانات الخيول العربية ومهرجانات الخيول المفتوحة لكل السلالات من خلال فعاليات العرض واستعراض مهارات التحكم وقفز الحواجز. قدرة الحصان العربي على التحمل لا مثيل لها. غالباً ما تذهب الجوائز الأولى في مسابقات التحمل لفرسان الخيول العربية وسباقات الخيول العربية تزداد شعبية في السنوات الأخيرة. في الماضي، اعتبر سباق الخيول العربية “رياضة الملوك” ولكن في هذه الأيام يستمتع بها هواة السباق في المضامير في طول البلاد وعرضها. بالإضافة للإرث البدوي للحصان العربي الذي يتجلى بالقدرة التي لا مثيل لها في الارتباط مع البشر وهذا يجعله الحصان الأمثل لجميع افراد العائلة.

 

 

With today’s prices comparable with other popular breeds, excellent Arabian horses are now accessible to a broad base of horse enthusiasts. And, with more living Arabian horses in the U.S. than in all the other countries in the world combined, America has some of the best horses and breeding farms from which to choose.

الأسعار الحالية للخيل العربي مقارنة مع السلالات الأكثر انتشارا تتيح تملك خيول عربية ممتازة من قبل جمهور واسع من محبي الخيل وبما أن مجموع اعداد الخيول العربية في الولايات المتحدة تساوي كل اعداد الخيول العربية في العالم مجتمعة وبما أن اميركا تمتلك من أفضل مزارع التربية ومن أفضل الخيول العربية يستطيع المربين والهواة اختيار ما يريدون.

 

The Versatile Arabian

مرونة الحصان العربي

 

The traits that were bred into the Arabian through ancient times created a versatile horse that is not only a beautiful breed, but also one that excels at many activities. Considered the best breed for distances, the Arabian’s superior endurance and stamina enable him to consistently win competitive trail and endurance rides.

إن الخصائص التي أدخلت إلى الحصان العربي عبر العصور القديمة شكلت حصان متعدد الخصائص حيث أنها ليست فقط سلالة جميلة ولكنها أيضاً تتميز في العديد من الأنشطة. تعتبر السلالة من افضل السلالات من أجل قطع المسافات كما ان قدرة العالية للحصان العربي على التحمل وعزيمته القوية تمكنه من الفوز باستمرار في السباقات العادية وسباقات التحمل.

 

The most popular activity with all horse owners is recreational riding-the Arabian horse is no exception. The loyal, willing nature of the Arabian breed suits itself as the perfect family horse. His affectionate personality also makes him a great horse for children.

إن أكثر النشاطات شعبية بالنسبة لكل مالكي الخيل هو ركوب الخيل الترفيهي وركب الخيل العربي ليس استثناء. إن اخلاص الحصان العربي وطبيعته الطيعة تجعله الحصان العائلي المثالي كما أن شخصيته الرقيقة تجعله حصاناً رائعاً بالنسبة للأطفال.

 

In the show ring the Arabian is exceptional in English and western pleasure competition. The Arabian is well known for his balance and agility. Combined with his high intelligence and skillful footwork, he is more than capable in driving and reining events. For speed, agility and gracefulness, you’ll want an Arabian. Arabians compete in more than 400 all-Arabian shows as well as in numerous Open shows around the U.S. and Canada.

يتميز الحصان العربي في مهرجانات عرض الخيل في فئة التحكم بالخيل ومن المعروف عن الحصان العربي توازنه ورشاقته. يضاف لهذا المزيج ذكاءه العالي ومهارته في تحريكه لأطرافه وهذا يعطيه قدرات هائلة عند ممارسة رياضات الخيل. إذا كنت تريد سرعة وخفة ورشاقة فعليك بالحصان العربي. في جميع أنحاء كندا والولايات المتحدة تشارك الخيول العربية في أكثر من 400 مهرجان مخصص للخيول العربية ومهرجانات اخرى لا تحصى مفتوحة لجميع السلالات.

The Arabian, as the original racehorse, is becoming more and more popular competing at racetracks throughout the country. Arabians race distances similar to Thoroughbreds, with more than 700 all-Arabian races held throughout the U.S. annually.

كان الحصان العربي في الأصل حصان سباق واليوم تزداد مشاركته أكثر فأكثر في مضامير السباق في طول البلاد وعرضها. تستطيع الخيول العربية قطع مسافات سباق مماثلة لسلالة الثوروبريد ويكون ذلك في أكثر من 700 مهرجان سنوي مخصص للخيول العربية في جميع انحاء الولايات المتحدة.

 

Although the most beautiful of all riding breeds, the Arabian is not just a pretty horse. He is an all-around family horse, show horse, competitive sport horse and work horse.

بالرغم من أن الحصان العربي من أجمل خيول الركوب إلا انه ليس فقط حصان جميل. الحصان العربي هو حصان لكل أفراد العائلة وحصان استعراض وحصان منافس في أنشطة الخيل وحصان عمل.

 

Ancient Bloodlines

السلالات القديمة

 

Purebred Arabian horses imported to England by Lady Ann Blunt became known as “Crabbet Arabians” after her farm, Crabbet Park. In the U.S., horses were associated with the individuals or farms that bred them, which explains why enthusiasts refer to “Babson,” “Davenport” and “Kellogg” bloodlines. Egyptian Arabians are only those whose sires and dams descend from a special pool of horses used in the Egyptian purebred Arabian breeding program. Sometimes a horse bred in one country but acquired by another, either through sale or the spoils of war, is referred to by the nationality of its adopted country.The various bloodlines reflect the love and dedication that breeders have always had regarding the preservation, history and essence of this beautiful and captivating breed.

سميت الخيول التي تم استيرادها إلى إنجلترا من قبل الليدي آن بلنت باسم “الكارببيت العربية” نسبة إلى مزرعتها ” كاربيت بارك”. في الولايات المتحدة تم ربط الخيول بالأفراد أو المزارع التي قامت بتربيتها مما يفسر تسميت الهواة للسلالات بأسماء مثل “بابسون”،”دافينبورت”،”كيلوج”. الخيول العربية المصرية كانت الوحيدة التي أتت من مجموعة خاصة من فحول وأفراس تستخدم في برامج تربية الخيول العربية الأصيلة المصرية. في بعض الأحيان كانت تربى سلالة في بلاد ما ولكن يتم الاستحواذ عليها من بلد آخر إما من خلال الشراء أو الاغتنام في الحرب ولكن يتم نسب السلالة للبلد الذي تم تربيتها فيها. إن تنوع السلالات يعكس الحب والتفاني الذي كانت على الدوام تتلقاه تلك السلالات من خلال المحافظة عليه وتاريخها مدى جمال تلك السلالات واستحواذها على عقول من يتعامل معها.

 

المصدر

https://www.arabianhorses.org/discover/arabian-horses/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.