ٍسلسلة أمراض مختلفة l الكوكسيديا l الكوكسيديا في الأبقار

مشاهدة الكل
ٍسلسلة أمراض مختلفة l الكوكسيديا l الكوكسيديا في الأبقار

سلسلة مختصرة عن #أهم_الأمراض_التي_تصيب_مختلف_الحيوانات

 

#الكوكسيديا_في_الأبقار

هناك عدة أنواع من الإيميريات التي تصيب الأبقار ولكن يوجد فقط ثلاثة أنواع تعتبر ممرضة بشكل واضح وهي زيويرنيل,بوفس,أيوبيورنينسيس.

تلاحظ الكوكسيديا في صغار الأبقار من عمر شهر-شهرين وحتى سنة وتنتشر في المواسم التي تكثر فيها تواجد المياه. هناك كوكسيديا الشتاء وكوكسيديا الصيف والتي تظهر في مواشي المراعي بسبب الجهد الناتج عن ظروف طبيعية قاسية والازدحام حول موارد الماء المحدودة والتي تؤدي إلى تركز في العوامل الممرضة من طفيليات وحاملين للطفيليات في الأمكان المحصورة. وعلى الرغم من حدوث اصابات بالكوكسيديا في عجول التسمين خلال الجو القارس يجب أن نذكر أن الأبقار المحصورة بالحظائرهي أكثر عرضة من غيرها للإصابة على مدار السنة. تحدث الإصابة عادة خلال شهر من حصر القطيع في حظيرة. تعزى الإصابة لارتفاع مجموع بيوض الكوكسيديا في فضلات الأبقار قبل حدوث الولادة. يظهر الإسهال بسبب الإصابة بإيميريا بوفيس وزيورني بعد 16 إلى 23 من حدوثها أما في إصابة إيميريا الابامينيس فيظهر الإسهال بعد 3 إلى 4 أيام. إن الإصابة السريرية بالكوكسيديا لا تظهر عادة في الأسابيع الثلاث الأولى من الحياة ولذلك لا تعتبر الكوكسيديا من الأمراض المسببة للإسهال الولادي في العجول.

إن الإعراض النموذجية لإصابة الكوكسيديا في الحيوانات الفيتة تكون إما مزمنة أو تحت سريرية. قد تظهر أعراض الإسهال على العجول. في الإصابة الخفيفة تبقى القطعان بمظهر صحي مع ظهور البيوض في الفضلات ولكن نسبة التحويل الغذاء تنخفض. أكثر علامات الكوكسيديا وضوحاً في الحالة السريرية هي الاسهال المائي الذي قد يحتوي القليل دم و بدونه وتظهر الحيوانات فقط القليل من الإزعاج. الحالات الحادة نادرة. قد يحدث نفوق في الحالات الحادة لدى العجول وقد تنفق العجول بسبب الإصابات الثانوي مثل الإلتهاب الرئوي. العجول التي تتعافى تكون قد خسرت حجم كبير من أوزانها و ستحتاج لوقت طويل حتى تعوض الخسارة وقد لا تستطيع أبداً أن تسترجع ما خسرته. هناك عوامل إضافية مثل الطقس, الحظائر, الإطعام, وكيف يتم حصر الحيوانات كل هذه تؤثر ظهور الحالة السريرية للكوكسيديا في الأبقار.

 

تشمل أعراض الكوكسيديا في الأبقار أعراض عصبية مثل: تقلصات عضلية, زيادة في حساسية الجلد, نوبات مشابه لنوبات الصرع, تقوس في الظهر مع تدلي الرأس وفي النهاية حركة سريعة للعيون. تصل نسبة النفوق في العجول المصابة حتى 90-80% في حالات الإصابات الحادة بالكوكسيديا. عادة ما يظهر الشكل العصبي للإصابات الوبائية بعد او خلال الأجواء الباردة جداً في كندا والولايات المتحدة. لا يوجد ذكر للحالة العصبية للكوكسيديا خارج الولايات المتحدة وكندا. العجول المصابة قد تنفق خلال 24 ساعة من ظهور الاعراض العصبية والزحار ولكنها قد تعيش لعدة أيام.

 

 

#تشخيص_الكوكسيديا_في_الأبقار:

يتم تشخيص الكوكسيديا في الأبقار من خلال رؤية البويضات في الروث من خلال الفحوص المخبرية. إن تعداد البويضات من عينات شرجية مأخوذة من خمس عجول على الأقل في حظيرة واحدة تساعد على تأكيد الإصابة في حالة السريرية. التشخيص التفريقي يشمل السالمونيلا, الاسهال البقري الفيروسي, سوء التغذية, التسمم وغيرها من الإصابات الطفيليات المعوية.

#علاج_الكوكسيديا_في_الأبقار:

إن الحالة الشائعة لكوكسيديا في الأبقار هي الإصابة المحدودة أي أن المرض لا يتفاقم بحيث تحدث الإصابة والتعافي من  دون معالجة و تتشكل الإصابة خلال مرحلة تكاثر الكوكسيديا.

الأدوية المستعملة في معالجة الحالات السريرية هي: السولفاكوينوكسالين, الأمبروليوم, ديكوكونات, لاسالوسيد, مونينسين

السولفاكوينوكسالين فعال بشكل خاص في معالجة العجول المفطومة والتي يحدث معها اسهال دموي مع بدء مرحلة التسمين. تحدث الإستفادة العظمى من الأدوية المثبطة للكوكسيديا من خلال رفع نوعية التغذية و من نسبة الحبوب.

عند حدوث جائحة يجب عزل الحيوانات المصابة وإعطائهم معالجة داعمة إما عن طريق الفم أو حقناً حسب الحاجة. يجب تخفيض أعداد الحيوانات في الحظائر التي حدثت فيها الإصابة. يجب رفع جمع مصادر المياه بحيث لا يتم تلوثها بروث الأبقار. يتم المداوة بشكل جماعي في العلف والماء في محاولة لمنع حدوث إصابات جديدة و لتخفيف أعراض الجائحة.  توضع الابقار المصابة والتي تُظهر اعراض عصبية إلى حظائر دافئة و ذات فرش جيدة وتعطى سوائل معالجة عن طريق الفم والحقن. ولكن رغم ذلك تظل حالات النفوق بين العجول المصابة بالأعراض العصبية عالية حتى مع المعالجة الداعمة المكثفة. يستعمل العلاج بالسولفاميدات للسيطرة على ألتهاب الأمعاء الجرثومي والذي يكون كإصابة ثانوية كذلك الأمر بالنسبة للإلتهابات الرئوية التي قد تشاه في العجول المصابة بالكوكسيديا خلال الطقس القارص البرودة. لا تستخدم الكورتيزونات لأنها تزيد من طرح البويضات وقد حولت الإصابات التحت سريرية إلى سريرية في العجول المصابة.

إن الكوكسيديا مرض من الصعب التحكم به بشكل فعال. يجب تجنب الازدحام في الحظائر إلى أن تتطور المناعة ضد أنواع الكوكسيديا في البيئة المحيطة. إرضية حظائر الولادة يجب أن تكون خالية من السوائل وجافة بقدر الإمكان. يجب اتخاذ كافة الإجراءات بشكل دوري لمنع تلوث الغطاء الشعري بالروث. يجب أن تكون المشارب والمعالف عالية بشكل كافي حتى لا تتلوث بشكل كبير بالروث. يتم التحكم بالكوكسيديا في عجول التسمين عند إدخالها إلى حظائر عن طريق إدارة الازدحام ووجود معالف ملائمة أو استخدام الأدوية لحصر عدد البويضات المتناولة من قبل الحيوانات خلال تتطور المناعة في الحيوانات لتصبح فعالة.

تستخدم الكوكسيديا للإحاطة بالإصابة التي تحدث بشكل طبيعي. إن الأدوية المثالية لمعالجة الكوكسيديا تقوم بإيقاف دورة نضوج الكوكسيديا مما يسمح للمناعة بالتطور لمكافحة الطفيلي. كما أن هذه الأدوية لا تؤثر على الإنتاج مما يجعلها مثالية. تستخدم السلفاميدات في العلف بشكل فعال عند العجول كما يستخدم المونينسين والذي يحفز النمو أيضاً. يعطى المونينسين في عجول اللحم بعد الفطام عن طريق استخدام أجهزة تحرير دوائية معوية طويلة الأمد. إن مادة اللاسالوسيد القريبة من المونينسين مثبط فعال ضد الكوكسيديا في المجترات ويتم مزجه مع الحليب وإعطاؤه للعجول بعمر 2 إلى 4 وقد أظهرت تلك الطريقة فعالية في مكافحة الكوكسيديا وهو يضاف أيضاً للملح في عجول التسمين في نظام العلف الكيفي ويتم رفع نسبة اللاسالوسيد إلى 1ملغ في الكغ من العلف عند حدوث جائحة وهناك أيضاً الديكوكوينات و تولترازول و ديكلازوريل.

للسيطرة على الجائحة يجب أن يحدث تغير في إدارة القطيع وتغيير العوامل التي أدت إلى ظهور الإصابة. المكان غير المناسب مع التهوية يجب تغييرها والعمل على عدم تلوث العلف بالروث وتخفيض عدد العجول في الحظيرة الواحدة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.