مختصر لأهم أمراض الدواجن – تناذر هبوط إنتاج البيض EDS

مشاهدة الكل
مختصر لأهم أمراض الدواجن – تناذر هبوط إنتاج البيض EDS

تناذر هبوط إنتاج البيض EDS

هو مرض تسببه مجموعة من الفيروسات يتمثل في إنتاج بيض شاحب، ذو قشرة طرية أو عديم القشرة من دجاجات تبدو بصحة جيدة. يعرف المرض بشكل عام باسم تناذر هبوط إنتاج البيض.

تعتبر البياضات في جميع مراحل العمر عرضة للإصابة بالمرض ولكن الأكثر عرضة للإصابة به هي أمهات الفروج والدجاجات المنتجة للبيض البني ونادراً ما تحدث إصابة في الحبش والوز.

تحدث العدوى بالشكل العامودي إذ ينتقل الفيروس من الأم إلى الصوص ويبقى خاملاً حتى النضوج الجنسي حيث يطرح لاحقاً في البيض والزرق مسبباً عدوى في الطيور الأخرى. كما ينتقل المرض أفقياً من خلال أدوات المفاقس، الأشخاص، الزرق.

أول عرض للمرض هو إنتاج بيض ذو قشرة شاحبة يتبعه مباشرة إنتاج بيض ذو قشرة طرية أو عديم القشرة. قد يشاهد خمول مؤقت في القطيع قبل أيام من التغيرات في القشرة. وقد يلاحظ زرق مائي. نسبة الضرر في إنتاج البيض تتراوح بين 45% إلى 100% وعادة ما يعود الإنتاج إلى المستوى الطبيعي وهذا يعتبر فشل في الوصول إلى نسبة إنتاج جيدة. وعند الفحص الدقيق يتبين أن القطعان المصابة تعاني من نوبات صغيرة من الإصابة والمرض بشكل متسلسل. لا يوجد تأثير على خصوبة ونسبة الفقس في البيض الذي يحافظ على قشرة سليمة.

يتم التشخيص من خلال الأعراض والتأكد عبر الفحص المخبري. يجب التفريق بين المرض وبين النيوكاسل حيث يسبب النيوكاسل قشرة مجعدة وبيض مشوه وكذلك الأمر بالنسبة لإنفلونزا الطيور حيث تسبب انفلونزا الطيور أعراض تنفسية بالإضافة إلى البيض المشوه.

لا يوجد علاج للمرض. يتم التلقيح ضد المرض خلال فترة النمو عادة بعمر 14-18 أسبوع ويمكن مزج اللقاح مع لقاحات أخرى مثل لقاح النيوكاسل. إذا طبقت اللقاحات بشكل جيد فإنها تحقق نجاحاً في منع حدوث المرض كما تخفض ولكن لا تمنع طرح الفيروس. التعقيم واتباع إجراءات النظافة بشكل صارم يساهم في الوقاية من المرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.