أهمية إعطاء العلف الجاف أثناء الرضاعة وتأثيره في تطور المعدات الأمامية

مشاهدة الكل
أهمية إعطاء العلف الجاف أثناء الرضاعة وتأثيره في تطور المعدات الأمامية

يتحدد تطور المعدات الأمامية للعجل على كمية ونوع الأعلاف الجافة المتناولة م بداية اليوم الثامن من العمر، فالحبوب المجروشة والأعلاف المركبة تؤدي إلى تحريض كيميائي لبناء السطح الداخلي للكرش من خلال حمضي الخل والبربيون المتشكلين، بين ما يدعم الدريس الفعل الميكانيكي لبناء الجهاز العضلي للكرش.

تبدأ تقلصات الكرش العضلية وعملية الاجترار مع تعليف المواد الجافة والدريس، ومن خلال عودة القليل من العصيات اللبنية من المنفحة إلى الكرش الأمر الذي يشجع ويدعم نمو وتكاثر الميكروفلورا، إضافة إلى ارتفاع درجة الحموضة لأكثر من Ph= 6 من شأنه تحفيز تفاعل نشاط أنواع عديدة من الأحياء الدقيقة التي تنتج الحموض الدهنية المهمة وبالمعدل الطبيعي عندما تصل إلى عمر 8 أسابيع، وينطبق ذلك على تحرر الأمونياك، ومما يؤكد نشاط الهضم الميكروبي هو ارتفاع نسبة البروتين الميكروبي في الأمعاء الدقيقة من (30-40%) قبل الفطام إلى 60-80% بعد سحب الحليب نهائيا.

تصل سعة الكرش عند عمر 3-4 شهور إلى السعة النسبية بين المعدات الأربع كما هي عند الحيوانات البالغة، ويرتفع معدل الاستهلاك للعلف الجاف كحد أعلا إلى 2,8 كغ مادة جافة\100 كغ وزن حي) ويتأثر ذلك بكمية الحليب المقدمة.

يستخدم في فترة الرضاعة ومرحلة الاجترار المبكر الحبوب المجروشة وخاصة الشعير والجلبان، بينما يستخدم الدريس بمحتوى أقل من 30% من الألياف الخام كعلف جيد في هذه المحلة ولا ينصح بتقديم العلف المحبب (المضغوط) سواء المركز منه أم الدريس إذ يؤثر ذلك سلبا في تطور الكرش وعند استخدام الأعلاف من الحبوب فيجب أن لا يتجاوز قطرها 4 ملم.

يبدأ العجل بتناول الماء فعليا مع تراجع كمية الحليب المقدمة، لأن مزج الحليب بالماء يؤثر في تكوين خثرات البروتين في المنفحة، لذا ينصح بألا يقدم الماء مع العلف الجاف، والأفضل تعويد العجول على تناول الماء من المشارب لآلية بشكل حر.

تتعلق كمية الماء اليومية المتناولة في هذه الحالة بكمية العلف ودرجة حرارة المحيط فعند درجة حرارة:

10م تستهلك 3.5 كغ ماء\لكل كغ علف جاف.

وفي درجة 20م تستهلك 4.5 كغ ماء\ لكل علف جاف

وعند الدرجة 30م تستهلك 6 كغ ماء\ لكل كغ علف جاف.

الشروط التي يجب مراعاتها عند تغذية العجول الرضيعة:

  1. العجول الرضيعة تستطيع تناول العلف والماء منذ الأسبوع الثاني بعد الولادة، وهذا يؤدي إلى تطور المعدة الأمامية تطورا كاملا.
  2. يجب إعطاء العجول الرضيعة علفا ذي نوعية جيدة.
  3. تتناسب نوعية العلف وتكوين العلفة مع عمر العجول.
  4. لا يستطيع العجل أن يخثر الحليب إذا زادت كمية الدهن المتناول يوميا من الحليب عن 240غ، وأي زيادة منه تؤدي إلى الاسهال.
  5. يجب إعطاء الحليب والسرسوب فور حلابته دافئا (درجة حرارته 35-37م)، لأن بقاء الحليب حتى يبرد يسبب النفاخ نتيجة عدم التخثر، وكذلك الشرب البطيء يؤدي إلى تجمع الحليب البارد في الكرش، والحليب يتخثر بالأنفحة بواسطة أنزيم الرينين خلال 5 دقائق وعندما تكون حرارته 35- 37م بينما تمتد تلك الفترة في حال برودته للصف إلى 6 ساعات مسببة الاسهال الغذائي والذي قد يتحول مع تعقيدات أخرى لإسهال مرخ يضعف الغشاء المخاطي للأمعاء وتنشط عندها عصيات القولون E.coli.

إن أي إهمل أو تجاوز لهذا الأمر وإعطاء الحليب باردا يسبب جائحة مرضية وخسارة كبيرة في المزرعة، لذا يجب الاهتمام بنظافة وحرارة الحليب وفحصه وتقدير كميته لتحقيق الرضاعة الصحية والصحيحة للعجول.

  • إن إعطاء الحليب وبدائله للعجول من خلال المشارب المزودة بحلمة هو إجراء أفضل، ففي هذه الحالة يصل الحليب إلى تجويف الفم على شكل سحبات رفيعة تختلط مع اللعاب جيدا، وتبتلع على شكل دفعات صغيرة، وتصل مباشرة إلى الأنفحة وتتخثر على شكل خثرة رخوة وتصبح متاحة للأنزيمات، وتهضم بشكل أفضل ولا يحدث اضطراب في الهضم.
  • يجب أن يكون عدد الوجبات من وجبتين إلى ثلاث، ويفضل أن تزيد على ذلك في الأيام الثلاثة الأولى، وخاصة في اليوم الأول.
  • يجب عند تغيير نوع الغذاء ان يكون الانتقال تدريجيا.
  • يجب أن تكون جميع الأدوات التي تستخدم في التغذية نظيفة.
  • يجب المحافظة على مواعيد تقديم الوجبات.
  • عند ظهور أعراض هضمية وخاصة الاسهالات، يجب المبادرة إلى تقليل كمية الحليب واستبداله بالحليب الكامل البديل ومراقبة العجل المصاب حتى يتم شفاؤه.
  • تفطم العجول عن العلف السائل بعد أن تصبح قادرة على استهلاك كميات من الأعلاف النباتية لتغطية احتياجاتها الكمية والنوعية من المكونات على أن يكون الفطام تدريجيا. ولا بد من توفر مصدر للألياف بحيث تدخل في الخلطة وتكفي لرفع نسبة الألياف إلى 12-15% تقريبا.

مقتبس من كتاب أمراض الأبقار فصل تغذية العجول للدكتور حسن طرشة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.