هل نلقح للإنتروتوكسيميا عند الأبقار

مشاهدة الكل
هل نلقح للإنتروتوكسيميا عند الأبقار

إعداد ستيفن دن مدير قسم الأخطار الحيوية والأمن الحيوي الحيواني والنباتي

 ترجمة د. أحمد برهاني

مقدمة:

الانتروتوكسيميا أو الكلية الرخوة هو عبارة عن حالة تسمم حاد تسببها جراثيم الكلوستريديوم بيرفيرينجس النمط د، تتكاثر هذه الجراثيم في الامعاء وتفرز سما يمتص إلى الجسم ويؤدي إلى نفوق الحيوان المصاب.

يمكن للانتروتوكسيميا أن تصيب الأبقار في جميع الأعمار وتشاهد أيضا عند الأغنام والماعز والمجترات الأخرى. وهذه الحالة عادة ما تصيب الحيوانات ذات الشروط الجيدة.

المسبب:

المتعضيات التي تسبب التسمم الدموي المعوي هي متعضيات تسكن الأمعاء بشكل طبيعي ولكنها عادة تكون بأعداد قليلة، وهي تفرز كميات ضئيلة من السم ضمن الظروف الطبيعية ويتم إزالتة هذه السموم من خلال حركة الأمعاء أو أنها تعطل عن طريق الأجسام المضادة الدائرة في الدم.

تسبب التغيرات المفاجئة بالعليقة أو رعي الاعشاب الوفيرة الغضة سريعة النمو في المراعي أو تناول سنابل الحبوب الفتية أو تناول كثيف للحبوب (كما الأعلاف المركزة) يمكن هذه الجراثيم من التكاثر السريع، ويحدث التسمم الدموي عندما تبطأ حركة الطعام المهضوم داخل الأمعاء أو عندما تتكاثر الجراثيم بسرعة وتفرز كميات كبيرة من السموم وبسرعة أكبر من استطاعة الأمعاء تصريفها خارجا أو مقدرة الأجسام المضادة من تعطيلها.

الأعراض:

عادة ما تشاهد الحيوانات المصابة ميتة ببساطة، دون ظهور أية أعراض سابقة أو مرض ملاحظ ودون أية معاناة تذكر.

وبشكل معتاد أكثر تنجو الكثير من الحالات الحادة بعد مرور 24 ساعة وتتجلى الأعراض باضطرابات عصبية كالخوار المفاجئ والهوس المتبوع بالتشنجات، قد يتطور عند الأبقار البالغة نفاخ شديد قبل الموت والذي يحدث عادة قبل 1-2 ساعة بعد بدء التشنجات.

وهناك أشكال أقل من الحادة لهذا المرض عندها يظهر الحيوان هادئا ومستكينا ومنقادا ويبدو وكأنه أعمى، بالرغم من ذلك إذا تم لمس العين فإن الحيوان سيغلق عينه، وهذه الحالة يمكن أن تتماثل للشفاء كليا خلال 2-3 يوما.

التشخيص:

يعتمد التشخيص على: تاريخ الحيوان أو القطيع، صفة المرض قصير الأمد، وفي أكثر الأحيان تشاهد الأعراض العصبية التي ذكرناها آنفا، يظهر التشريح ما بعد الموت والتحليل المخبري زيادة أعداد المطثيات بيرفرينجز ووجود السم داخل محتويات الأمعاء يمكن له أن يعزز التشخيص، يصعب تشخيص هذا المرض عند الأبقار أكثر منه عند الأغنام.

Close up of veterinarian hand holding syringe and bottle on farm with cow in background

يمكن أن يتم الخلط ما بين أعراض التسمم الدموي المعوي مع داء الكلب، أو التسمم الحاد بالرصاص، أو كزاز المراعي (نقص المغنزيزوم)، الكزاز، التهاب السحايا والدماغ الجرثومي، النفاخ الظاهر بالتشريح بعد الموت، التهاب سنجابية الدماغ (خاصة في الحظائر)، التهاب الدماغ المتقطع عند الأبقار، التسمم بالزرنيخ.

العلاج:

لا يجدي العلاج بسبب سرعة تطور المرض والضرر الحاصل المتسبب عن السم المفرز.

الوقاية والتحكم:

تتطلب الوقاية من التسمم الدموي المعوي استعمال اللقاحات لتحفيز المناعة ضد السم بالاضافة إلى الإجراءات والاحتياطات السابقة للتعرض لمسببات هذا المرض.

اللقاح الحاوي على المكونات التي تقي من النمط سي بيرفرنجس أو النمط د (الكلية الرخوة) هما المطلوبان.

Bloody diarrhea. Sudden death. Treatment. No treatment; toxins do not react to antibiotics.

بعد اعطاء الجرعة البدائية للقاحين بفاصل 4-6 أسابيع، قد تكون الجرعات الداعمة ضرورية بفواصل زمنية بمسافة 90 يوما يعود ذلك إلى مستوى خطورة العدوى الموجودة، يجب إعطاء جرعة الداعم مباشرة قبل توفر العلف أو التعليف المفرط المتوقع أو قبل أية مؤهبات أخرى متوقعة أيضا، مثل استعمال الأعلاف المركزة، ويعطى اللقاح تحت الجلد وبشكل أفضل في منطقة الرقبة.

استشر طبيبك البيطري بما يخص وضع قطيعك الخاص.

التسمم الدموي المعوي والنفاخ:

يتسبب النفاخ من الغازات التي تنشأ عن التخمرات والتي تحتجز بشكل رغوة ثابتة في الكرش، وذلك يحدث عادة عندما ترعى المجترات أعشابا فتية وسريعة النمو وتحتوي أيضا على نسبة عالية من البقوليات، كالبرسيم والفصة، كما أن النفاخ أيضا يحدث عندما تتوفر مراعي وفيرة من الشوفان والشعير.

وبما أن النفاخ والتسمم الدموي المعوي هما مرضان منفصلان تماما عن بعضهما ولكنهما غالبا ما يلاحظان سويا، بسبب الارتباط بالمراعي المتشابهة التي تسببهما.

هناك عدد كبير من المزارعين قد أكدوا فعالية استعمال لقاح التسم الدموي المعوي من أجل التحكم بالنفاخ، ولكن الدليل القطعي على هذه الاستفادة ما زال مفقودا، فتلقيح الأبقار التي تعاني من مشكلة النفاخ لن يضر أبدا وقد يقلل الخسائر ما بين أفراد القطيع التي قد تصاب بالتسمم الدموي المعوي.

الخلاصة:

التسمم الدموي المعوي هو انسمام حاد يحدث بسبب امتصاص السم المفرز من جراثيم المطثيات النمط سي بيرفيرنجس والنمط د المتكاثرة بسرعة من الأمعاء، وتغيرات العلف السريعة ورعي الأعشاب الغضة والوفيرة قد يعرض القطيع للمرض.

اللقاح رخيص وفعال وهو ضمانة في وجه الخسائر، ولكن فترة حمايته قصيرة ويحتاج إلى الدعم بجرعات إضافية أمر ضروري بفواصل زمنية قصيرة لتأمين الحماية الكاملة.

برنامج التحصين المنصوح به هو لقاح 5 في 1 بالنسبة للأبقار:

العجول: بعمر ما قبل التسويق بشهر (عمر 10 أسابيع)، والتلقيحة الثانية عند البيع.

الأبقار: لقاح سنوي داعم قبل الولادة.

الثيران: لقاح سنوي داعم.

العجلات: لقاح داعم سنويا للعجلات الصغيرة، ولقاح داعم قبل الولادة، وبالنسبة للأبقار التي لم تلقح بعد (على سبيل المثال، المشتراة توا من التجار): لقح بالسرعة الممكنة، مع تلقيحة ثانية بعد 4-6 أسابيع، ومن ثم لقاح سنوي داعم.

التسمم الدموي المعوي:

تذكر ان فترة الحماية قصيرة، ويجب إعطاء لقاح داعم إضافي بالنسبة للأبقار ذات التعرض الأكثر للمرض. استعمل لقاحا ذو عترات متعددة مثل لقاح 5 في 1 على الأقل قبل حصول التعرض ب 14 يوما.

ومع وجود مشكلة الليبتوسبيرا علية استعمال لقاح 7 في 1.

انتبه لما يلي:

ابق اللقاح باردا دائما ولكن لا تجمده.

  • احقن تحت الجلد في الرقبة وليس في العضل.
  • أبق المعدات نظيفة وبدل الإبرة بشكل منتظم.
  • اتبع التعليمات المكتوبة على اللصاقة.

معلومات إضافية:

يمكن الحصول على المعلومات حول التسمم الدموي المعوي وطرق التحكم بها من الطبيب الممارس أو طبيب المنطقة لديك أو ضباط منظمات انتاج الأبقار المحليين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.