مشكلة فقدان الشعر عند الخيول

مشاهدة الكل
مشكلة فقدان الشعر عند الخيول

استرعى انتباهي أن فرسي الأصيلة قد فقدت رقعة من الشعر تحت عرفها في بداية الصيف. ومنذ ذلك الحين والرقعة تتابع في التوسع، فما الذي سبب ذلك؟ وكيف لي أن أعلجها؟

قد يسكون سبب فقدان الشعر عند الخيول شيئا بسيطا، كالبيئة والحرارة، أو يمكن أن يكون السبب مرضا جلديا معديا، مثل السعفة (فطور) التي تصيب جريبات الشعر ضمن الجلد، ومرض المتجلدات، والجراثيم الجلدية السسطحية، أو تكون نتيجة للخدوش الناتجة عن رد فعل حساسية الجلد، عادة ما تكون بسبب عضات الحشرات.

هناك ثلاثة مراحل يمر بها الشعر أثناء نموه عند الحصان، فكل من حلق شعر الحصان في أشهر الشتاء أو حول الجروح قد لاحظ أن نمو الشعر يحتاج فترة من الزمن، ويستغرق بشكل عام من 3 – 6 أسابيع كي ينمو الشعر بعد فقدانه، وبالرغم من تفاوت وقت النمو من حيوان لآخر (يتبع ذلك لاستعداده الوراثي) فإن الخيول يتساقط شعرها بشكل موسمي كنتيجة لتغيرات طول النهار. وتميل جريبات الشعر المجاورة أن تمر بمختلف أطوار دورات النمو، لذلك لايكون هناك سقوط شعر واضح أو رقعات عارية ظاهرة، ويكون صاحب الخيل عندها قد تعود على رؤية الدوائر الجلدية ولكن السؤال ماذا سيحدث إن لاحظت دوائر فجائية عارية من الشعر تماما؟

إذا كان الفقدان في المنطقة تحت العرف مباشرة، فقد يكون ذلك لأسباب حميدة تعرضت لها الخيول أثناء فصل الصيف، كعرق التدريب أثناء الحر أو لفترات الرطوبة الحارة من السنة التي تحدث وتتركز هذه الحرارة مباشرة تحت عرف الحصان. يلاحظ العرق على طبقة الكيراتين الظهارية، وتبقى جريبات الشعر رطبة أثناء الطقس الحار، تسبب هذه الرطوبة طراوة جريبات الشعر وسقوط الشعرة.

نسبة البروتين والملح العاليتين في عرق الخيول يمكن أن تجف بالتماس مع جلد الخيل مسببة التحسس الذي يمكن أن يقود إلى فقدان الشعر أيضا، العرق الجاف مع التراب مع إضافة ضغط لسعات الحشرات أو بدون ذلك قد تسبب الشعور بالحكاك، الحك الذي يقوم به الخيل الناجم عن المسببات السابقة قد يسبب ظهور تلك البقع الخالية من الشعر.

فقدان الشعر بسبب الحرارة والعرق يحدث عادة في مناطق الوجه عند الخيول حزل العينين والأذنين، في العديد من الأحيان يكون شكل فقدان الشعر سببا في عزوف الخيول عن غسل وجوهها أثناء تنظيفها وبعد العمل، فيتراكم الغبار والأتربة مؤدية لفقدان الشعر فيظهر الخيل وكأنه يرتدي نظارات.

الإدارة الملائمة والتطمير الأمثل والحمام الأسبوعي للخيل باستمعال شامبو معتدل وغير مهيج يمكنها أن تحمي من فقدان الشعر من الأسباب المذكورة آنفا، مع العلم أن الكثير من الخيول تبدو لامعة وبراقة بمجرد الرعاية العادية والتطمير ولكن لا يزال هناك مناطق من الشعر المفقود التي قد تحدث بالرغم من محاولة الملاك جهدهم لتلافي ذلك ولكنهم في النهاية يتقبلون الأمر.

الخيول ذات العرف الطويل المعدة للعرض كالخيل العربية المذكورة في السؤال الأول يمكن لنا أن نضفر لها شعرها الطويل (الضفرة الفرنسية) لتلافي احتجاز الحرارة عند الرقبة، الضفائر الصغيرة يمكن أن تسبب تلفا للشعر ولكن الضفرة الفرنسية تبقي على الشعر الطويل بلا أذى.

هناك العديد من حالات فقدان الشعر الخطيرة التي تنشأ عن أمراض جلدية، فإن كانت هناك قشور على حواف منطقة فقدان الشعر فقد يكون الخيل يعاني من مرض السعفة، وقبل شراء الأدوية وتطبيقها لعلاج هذه الحالة عليك التأكد تماما أن المسبب أو المرض هو السعفة، عن طريق الطبيب البيطري الذي سيأخذ قليلا من الشعر ويجري عليها زرعا مخبريا في أوساط زرع خاصة مثل (DMT)، وهذا الإجراء مقبول التكلفة ويثبت ما إذا كان هناك اصابة ويحدد العلاج المناسب.

هناك العديد من مضادات الفطور التي يمكن أن تستخدم في علاج السعفة متاحة كأدوية لا تحتاج إلى وصفة في الصيدليات أو المتاجر. قد يقترح الطبيب استعمال شامبو علاجي خاص أو غسولات وخصوصا إن كانت الآفات تنتشر وتتوسع. العلاجات المنزلة المقترحة كالمواد القاصرة قد تسبب جفاف وحروق في الجلد.

قد يفشل علاج السعفة المثبتة عند استعمال المراهم المضادة للفطور بسبب عدم نفوذها للجلد والأشعار المجاورة للآفة وعدم وصوله لجريبات الشعر (التي يجب أن يصل إليها). يفضل استعمال فرشاة أسنان ناعمة للآفات المحافظة أو استعمال فرشاة كبيرة وناعمة قد تستعمل لإيصال الدواء بلطف ضمن الجلد لضمان وصله لقواعد الأشعار. وسأذكر لكم قواعد معالجة الإصابات الفطرية:

  1. اغسل المنطقة بشامبوهات معتدلة مخصصة للخيل دون إضافات تسبب تهيج الجلد.
  2. نشف المنطقة بمنشفة نظيفة.
  3. استعمل الفرشاة الناعمة لإيصال العلاجات نحو المناطق المصابة، مع الحرص على عدم بقاء العلاج على سطح الشعر فقط دون نفوذه.
  4. افصل معدات تطمير الخيول المصابة وعدم استعمالها عند الخيول السليمة، لأن  مسببات المرض يمكن أن تنتقل عن طريق معدات التطمير من خيل لآخر.
  5. والاكثر أهمية عليك أن تتصل بطبيبك البيطري لسؤاله عن الحالة وتجنب استعمال المنتجات المنزلية.

داء المتجلدات هو عبارة عن إصابة بكتيرية سطحية تصيب الجد أيضا وقد تحدث بسبب الظروف الرطبة، تحدث الآفات مبدأيا كقشور صغيرة مخلفة نقاطا عارية من الشعر عند إزالتها، تحتجز الأشعار وتلتصق بهذه القشور الأمر الذي يؤدي إلى مظهر مشابه لفرشاة الرسم من أسفل هذه القشرة عندما تزال. إذا تركت هذه الآقات دوت علاج يمكن أن تتوسع وتلتقي مع بعضها وعند سقوط القشور يبقى الجلد تحتها خاليا من الشعر، يمكن علاج داء المتجلدات أثناء التطمير الشامل باستعمال أدوات مخصصة لذلك (إذ يمكن للآفة الانتشار عن طريق أدوات التطمير العادية) مع استعمال شامبو علاجي.

عليك معرفة ما إذا كان الخيل قد حك المناطق المصابة، وعليك تحري عضات الحشرات، والحكاك الذي يسبب فقدان الشعر ويسمى (الأذى الذاتي)، وإذا استمر سقوط الشعر وانتشر لمناطق اوسع عليك استشارة طبيبك البيطري من أجل تحدي المسبب وتشخيصه وعلاجه.

سوزان وايت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.